الخرطوم:حسين سعد واصلت السلطات الامنية اعتقالاتها وسط الناشطين والسياسيين بولاية النيل الازرق حيث اعتقلت السلطات  الخميس الماضي، كلا من عادل فضل الله صاحب مطبعة بالدمازين بولاية النيل الازرق، واحدي العاملات بالمطبعة

،مودة احمد،وكانت السلطات الامنية قد اعتقلت كلا من عادل محمد كريازي وابراهيم موسي، وهم قيادات بالحزب الشيوعي السوداني بالولاية ،وعلمت التغيير الاليكترونية ان المعتقلين تم تحويلهم من مباني الجهاز الي الشرطة  وقالت مصادر ان السطات دونت بلاغات في مواجهة المعتقلين الاربعة خاصة باثارة الحرب ضد الدولة وتقويض النظام الدستوري، وأشارت المصادر الي أوامر صارمة قد صدرت من السلطات بمنع مقابلة اي جهة للمعتقلين، الا بعد اكتمال اجراءات التحري والتي لم تكتمل حتي الان، ومن المنتظر ان تتوجه هيئة الدفاع عن المعتقلين اليوم بعريضة للسلطات القضائية من اجل دراسة مواد الاتهام، حيث تطوع للدفاع عن المعتقلين هيئة مكونة من (4) محامين،

هذا وتشهد المنطقة حملة تقوم بها السلطات الامنية لاعتقال النشطاء السياسيين علي خلفية توزيع بيان جماهيري للحزب الشيوعي بالمنطقة بمناسبة اليوبيل الذهبي لذكري ثورة اكتوبر.