التغيير: الخرطوم منع جهاز الأمن والمخابرات رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ من السفر  كما صادر جواز سفره حتى وقت متقدم من فجر أمس، برغم حصوله على اذن استيفاء شروط السفر من الشرطة 

وقال الشيخ ” عدت لتوي من مطار الخرطوم بعد أن منعني جهاز الأمن من السفر الى دبي عبر طيران الخليج كما صادر  جهاز الأمن  جواز سفري.وطلب مني استلامه يوم غد من استعلامات الجهاز.
وكان جهاز الأمن قد اعتقل الشيخ لمدة مائة يوم منذ يونيو الماضي على خلفية تصريحات في ندوة سياسية اتهم فيها مليشيات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن بارتكاب جرائم حرب فظيعة، واكد أنها هي ” مليشيات الجنجويد
المتورطة في جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب في اقليم دارفور ومشاركتها في حرق آلاف القرى وقتل السكان واغتصاب اعداد كبيرة من النساء.
واضاف الشيخ في رسالة نصية ” لا يزال جهاز الأمن هو الفعال لما يريد في هذه البلاد وهو المانع والقاهر وهو المعتقل وهو الأعلى من جهاز الشرطة“.
وأكد على حصوله على تأشيرة خروج من الشرطة وتم ختم جواز سفره واستلم بطاقة الدخول إلى الطائرة بعد استيفائه لكافة الشروط واكمال اجراءات السفر. و قال ” لكن لجهاز الأمن تقدير آخر هو أنني خطر على الأمن القومي ولابد من منعي وحظري من السفر. وشدد الشيخ أنه ازداد قوة وايماناً بضرورة المقاومة ومواجهة الطغيان والاستبداد حتى ذهابه وسقوطه.