التغيير: الخرطوم أكد منسق الأمم المتحدة للشؤون التنموية والإنسانية علي الزعتري إزدياد عدد الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية في السودان منذ بداية عام 2014 بنحو 800,000  شخص مع وجود حوالي 6,9  مليون نسمة يحتاجون إلى المساعدة في الوقت الراهن.

و قدمت حكومة النرويج مبلغ مليون وستمائة مليون دولار امريكي للصندق الانساني المشترك فضلا عن مساهمتها السابقة التي بلغت مبلغ ثمانية مليون وأربعمائة ألف دولار أمريكي وذلك لمواجهة الإحتياجات الإنسانية المتنامية في السودان

.وقال الزعتري بحسب نشرة للامم المتحدة تلقت التغيير الاليكترونية نسخة منها امس إن مساهمة النرويج السخية ستمكن الوكالات من مواجهة المزيد من الإحتياجات الإنسانية الملحة لآلاف الذين يواجهون مخاطرإنعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية ونقص الرعاية الصحية في المناطق النائية وكذلك في الأقاليم السودانية التي تعاني من نقصٍ في التمويل.

من جهته قال سفير النرويج لدى السودان مورتن أسلند إن الصندوق الإنساني المشترك، يقدم المساعدة في الوقت المناسب، ويسد الثغرات الحرجة في إستجابتنا للإحتياجات الإنسانية في المناطق المعرضة للخطر في السودان.

 و أضاف قائلاً: هذا العام شهدنا عدداً غير مسبوق من الأزمات الإنسانية الكبيرة في أجزاء مختلفة من العالم، بما في ذلك الدول المجاورة للسودان خاصة دولتي جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى، إلى جانب النزاع الدائرفي سوريا، وهذا يخلق ضغطاً هائلاً على التمويل. و في الوقت نفسه، هناك إحتياجات إنسانية كبيرة في السودان، خاصةً في ولايات دارفور، وجنوب كردفان، والنيل الأزرق. لذلك فمن المهم جداً أن تكون الظروف ملائمة بحيث تصل المساعدات إلى المحتاجين دون تعقيدات لا داعي لها.

يذكر انه منذ إنشاء الصندوق الإنساني المشترك في السودان في عام 2006، قامت حكومة النرويج بتخصيص مبلغ 137 مليون دولار أمريكي دعماً للصندوق وتوفرالمشاريع الممولة من قبل الصندوق الإنساني المشترك المساعدة الناجعة  للنازحين واللاجئين وللمجتمعات المحلية.