التغيير: الخرطوم لوح حزب حركة الاصلاح الان بزعامة غازي صلاح الدين الي امكانية خروجهم من الحوار الوطني في حال استمراره بهذه الكيفية التي تتم ادارته من قبل حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وقال رئيس الحزب غازي صلاح الدين خلال تصريحات محدودة ان مؤسسات الحزب ستقرر ما اذا كانت ستسمر في الحوار من عدمه اذا سارت الامور علي ماهي عليه.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير الذي دعا للحوار قد اغلق الباب امام اي محاولات لتعليق اجراءات الانتخابات المقررة في ابريل من العام المقبل , وان الحديث عن اتفاق باريس الموقع بين حزب الامة القومي وفصائل المعارضة المسلحة يجب ان يكون خطا احمرا وانه غير قابل للنقاش , كما رأي البشير ان الحريات متاحة للجميع وانه لا يمكن تعطيل القوانين السارية من اجل الحوار.

واوضح غازي انهم كانوا قد دخلوا الي الحوار بنية تغيير الواقع السياسي والتوصل الي اتفاق وتفاهمات بين كافة القوي السياسية من اجل التداول السلمي للسلطة. لكنه عاد وقال ان الطريقة التي يدار بها الحوار غير جيدة وانه لابد من اعادة النظر في هذه الامور.

وشارك اكثر من 83 حزبا سياسيا في جلسة للجمعية العمومية للحوار الوطني وغاب عنه حزب الامة القومي الذي علق مشاركته في الحوار , واقر المجتمعون خارطة طريق لبدء الحوار الذي اقترح البشير ان يكون في نهاية الشهر الجاري.