الدمازين:الخرطوم:حسين سعد  وجهت السلطات الأمنية بالنيل الأزرق اتهامات بتقويض النظام الدستوي واثارة الحرب ضد الدولة والاشتراك الجنائي ونشر أخبار كاذبة في مواجهة معتقلي الحزب الشيوعي فيما شكل محامون ديمقراطيون هيئة دفاع موسعة للدفاع عن المتهمين

ودونت السلطات الامنية بولاية النيل الازرق بلاغ بالرقم 55-22 لسنة 2014في مواجهة معتقلي الحزب الشيوعي السوداني بالولاية تحت المواد(21-50-63-66-69)من القانون الجنائئ وهي :الاشتراك الجنائي وتقويض النظام الدستوري واثارة الحرب ضد الدولة ونشر الاخبار الكاذبة والاخلال بالسلامة العامة.

 وقال مصدر مطلع في حديثه مع “التغيير الاليكترونية” عبر الهاتف من الدماذين امس انهم شكلوا هيئة دفاع موسعة للترافع عن المعتقلين الذين تم احالتهم من المعتقل الي الشرطة عقب تدوين بلاغ من قبل السلطات الامنية.

 وتضم الهيئة الاستاذ احمد الحاج والاستاذ يحي الياس وموسي سليمان،وينتظر ان يتحرك وفد أخر رفيع المستوي من المحامين بالخرطوم للانضمام الي محامو النيل الازرق.

 وكانت السلطات الامنية بولاية النيل الأزرق قد اعتقلت يوم الاحد الموافق الثاني من نوفمبر الجاري السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني بالولاية، سليمان علي ,ودوّنت في مواجهته بلاغات جنائية تصل عقوبتها للإعدام، علي خلفية مطالبته للسلطات العدلية بإطلاق سراح معتقلين سياسيين بالمدينة.وهم عادل محمود-وابراهيم موسي وعادل احمد فضل الله (صاحب مطبعة) وفاطمة الضوءعاملة بالمطبعة،ويعود سبب الاعتقال عقب توزيع أحدهم بيان صادر عن الحزب في مناسبة ذكري ثورة 21 أكتوبر