التغيير: الخرطوم علمت التغيير الالكترونية أن جهاز الأمن والمخابرات أنكر مصادرة جواز سفر رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ فيما ادانت المعارضة منع قياداتها من السفر.

وعلمت ” التغيير الالكترونية ” أن ابراهيم الشيخ ذهب إلى استعلامات جهاز الأمن والمخابرات في الخرطوم بناء على توجيه جهاز الأمن في المطار بعد مصادرة جواز سفر الشيخ ومنعه من السفر قبل يومين .

وحين طالب الشيخ بجواز سفره أخبره ضباط الاستعلامات بالجهاز أن جواز السفر لم يصل اليهم وأنهم علموا بمصادرته عبر الصحف.

وسبق أن اعتقلت الاجهزة الأمنية ابراهيم الشيخ على خلفيات تصريحات ضد مليشيات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمتهمة بارتكاب جرائم ابادة وفظائع في دارفور

 إلى ذلك ادان تحالف قوى الإجماع الوطني منع قياداته من السفر للخارج لمقابلة مكوِّنات المعارضة المسلحة في الخارج، وقال التحالف في بيان له : إن سلطة المؤتمر الوطني ظلت تمارس كل صنوف التضييق على جماهير الشعب السوداني الصامدة، مُنوِّها إلى أن النظام يستخدم حظر السفر للخارج بصورة مخيفة ومُذِّلة، مشيرا إلى أنه ظل يمنع كل قادة المعارضة من السفر للخارج براً وبحراً وجواً، الأمر الذي يمثل مصادرة لحقوق الآخرين ، ويتنافى مع كل المواثيق والأعراف الدولية ويتناقض مع الأعراف الدبلوماسية والسياسية.

وسبق أن منعت السلطات كذلك نائب رئيس حزب الأمة ورئيس محامي دارفور محمد عبدالله الدومة من السفر  مرتين واعادته من مطار الخرطوم مثلما منعت الأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله العام الماضي.

وكذلك حظرت السلطات الصحافية رشا عوض من السفر عبر مطار الخرطوم مرتين في عام 2013