التغيير : سودان تربيون أصدر مجلس حقوق الإنسان بجنيف الخميس قراراً بتعيين اريستيد نوسين، من دولة بنين، خبيراً مستقلاً لحقوق الإنسان في السودان خلفا للغاني مشهود بدرين.

وقرر المجلس في جلسته التي إلتأمت أواخر سبتمبر الماضي، تمديد ولاية الخبير المستقل لعام آخر، تحت البند العاشر، المتعلق بالمساعدة التقنية وبناء القدرات لتحسين حالة حقوق الإنسان في البلد الذي يشهد انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، على أن تتضمن ولاية الخبير المستقل التقييم، والتحقُق، وكتابة التقارير عن أوضاع حقوق الأنسان في السودان بهدف تقديم توصيات بشأن المساعدة التقنية.

ودعا المجلس حكومة السودان الى مواصلة تعاونها الكامل مع الخبير المستقل والسماح له بالوصول إلى جميع مناطق البلاد، والالتقاء مع كل الجهات الفاعلة ذات الصلة، ومخاطبة حكومة السودان للتقييم والتحقق من الإنتهاكات، والإبلاغ عن حالة حقوق الإنسان، بهدف تقديم توصيات بشأن المساعدة التقنية وبناء القدرات لمعالجة أوضاع حقوق الإنسان في البلاد.

وكان السودان اعترض في سبتمبر الماضي على تعيين المجلس للايرلندى توماس إدوارد الذي اخنير دون التشاور الحكومة وقبل انتهاء المداولات حول تقرير الخبير السابق امام المجلس، كما تتهم الخرطوم إدوارد بتبني آراء ومواقف سلبية ضدها، واقترح الوفد السوداني تمديد مهمة بدرين لحين الاتفاق على بديل.

ونقلت وكالة السودان للأنباء عن مندوبة السودان بمجلس حقوق الانسان رحمة صالح العبيد إن القرار صدر بموجب الجلسة التنظيمية للمجلس في إطار اجتماعات الفريق العامل المعني بآلية المراجعة الشاملة.

وأضافت أن تعيين الخبير المستقل كان يفترض أن يتم في خواتيم أعمال الدورة (27) لمجلس حقوق الإنسان إلا أن السودان تصدى حينها الى المرشح إدوارد وتمكن من إيقاف إجراءات التعيين نظراً لارائه ومواقفه السلبية تجاه السودان.

وأشارت الى ان ادوارد سبق وأعلن كشخص غير مرغوب فيه بالسودان بالعام 2006، ولهذا لم يتم تعيينه كخبير مستقل.

وأوضحت رحمة العبيد أن السيرة الذاتية للخبير القادم من جمهورية “بنين” تتماشى مع الولاية الخاصة بالسودان تحت البند العاشر، وهو حاصل على درجة الدكتوراة في القانون من إحدى الجامعات الفرنسية وله خبرات في إطار المصالحات والوساطة كما له تجارب بدولة ساحل العاج التي عمل بها في مجال حقوق الإنسان والتعاون الفني.