التغيير : حسين سعد قال وزير الخارجية البريطاني فيلب هاموند ان بلاده تشعر بقلق عميق إزاء التقارير الواردة عن الاغتصاب الجماعي في شمال دارفور.

وأوضح الوزير في بيان صحفي تلقت (التغيير الاليكترونية) نسخة منه امس : إنني أشعر بقلق بالغ من التقارير من شمال دارفور. هذه مزاعم خطيرة يجب التحقيق فورا وتابع ( يجب على حكومة السودان أن تمنح بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) الوصول الكامل والفوري إلى المناطق المتضررة و الضحايا).

وكانت البعثة الدولية المشتركة في دارفور قد أبدت قلقها البالغ ازاء تقارير صحافية تفيد باغتصاب 200 فتاة وامرأة في منطقة تابت بولاية شمال دارفور. وقالت البعثة في بيان لها إطلعت عليه (التغيير الالكترونية) ان السلطات العسكرية السودانية منعت فريقا من الامم المتحدة من الوصول الي المنطقة من اجل التقصي حول هذه المزاعم  واشارالبيان الي البعثة أرسلت يوم 4 نوفمبر الحالي دورية تحقيق الى تابت، وعند وصولها الى إحدى نقاط التفتيش، لم تسمح لها القوات العسكرية السودانية بالوصول الى مشارف البلدة، ولم تُثمر محاولات التفاوض في الوصول الى تابت.

وطالبت السلطات السودانية بالسماح لها وبدون شروط بالوصول الي كل المناطق في دارفور خاصة المناطق التي يعتقد ان المدنيين متضررين فيها. يذكر ان المتحدثة السابقة باسم البعثة عائشة البصري قد اتهمت مسئولي البعثة باخفاء تقارير تفيد بارتكاب القوات الحكومية لجرائم ضد المدنيين والقوات الدولية , وهو مانفته البعثة.