التغيير : كاودا أستنكرت الحركة الشعبية لتحرير السودان أقليم جبال النوبة بشدة صمت المجتمع الدولي والأقليمي أتجاه ما يجري علي الأرض بـ( جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور) من إنتهاكات جسيمة للقانون الدولي الأنساني.

وأشادت بصمود المواطنين رغم القصف الجوي والأرضي المستمر، وقالت أنها تقاتل لتبنّي وطن لا يقتل فيه أحد، وجددت أتهامها للبشير بالتخطيط والاشراف والتمويل لحملة عسكرية الهدف منها إبادة شعب الهامش .
وقال الناطق الرسمي باسم الأقليم جاتّيقو أموجا دلمان في تعميم صحفي يوم السبت أن البشير وكبار قادة النظام خططوا وموّلوا ونفذوا حملة إبادة جماعية بمنطقة جبال النوبة مستفيدين من غياب الأعلام العالمي والأقليمي والمنظمات الحقوقية المعنية بالأمر، وكشف دلمان عن إنتهاكات جسيمة للقانون الدولي الأنساني شملت ( منع المنظمات الأنسانية من إيصال المساعدات وحرمان عشرات الالاف من الأطفال من جرعات التطعيم وتدمير مصادر المياه وإحراق المزارع وتدمير المنشأت الخدمية) وأشار بأن شعب السوداني أصبح مستهدف مع سبق الإصرار والترصد من قبل النظام وأن عمليات الإغتيال مستمرة حتي داخل العاصمة الخرطوم .
ونقل دلمان تعازي حكومة الأقليم وشعبه لاسرة الفنانة نعيمة أبيض التي إستهدفها طيران البشير قبل يومين بمنطقة ” تنقلي ” – مقاطعة دلامي، وقال أن نعيمة كانت ناشطة في مجال بناء السلام بين المجتمعات، وظلت تناضل بفنها حتي يوم إستشهادها، وأكد أن الحركة الشعبية لتحرير السودان أفتقدت واحدة من مبدعي السودان الجديد.
وسخر دلمان من تصريحات منسق الأمم المتحدة المقيم للشؤون التنموية والإنسانية بالإنابة بالسودان قيرت كابيليري حول قلقه من أن الأطفال في المناطق المتأثرة بالصراع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق عرضة مرة أخرى لخطر كبير للإصابة بشلل الأطفال، وقال أن المنظمة الدولية تعلم قبل غيرها أن جيل بإكمله في المنطقتين في طريقه الي الإنقراض بسبب تماطل النظام ورفضه السماح للمنظمات الانسانية دخول المنطقتين وتطعيم الأطفال وفشل المجتمع الدولي والأقليمي في الضغط علي الخرطوم.

وزاد” البشير يقوم بإرسال مقاتلات عسكرية متطورة تقصف تجمعات المدنيين ومعظمهم من الاطفال والنساء بشكل يومي والمنظمة الدولية تحاوره في كيفية تطعيم هؤلاء الاطفال”.