التغيير: الخرطوم غادرت يوم أمس  أول 18 شاحنة تحمل نحو 700 طن من الغذاء لـ 45,000 شخص لمدة شهر واحد من كوستي في السودان إلى جنوب السودان في اطار حملة كبري لايصال ما قدره اكثر من 62.800 طن من المساعدات الانسانية للمتضررين من الحرب في الجنوب.

وقال مفوض العون الانساني في السودان محمد ادم  خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الاحد ان هذه المساعدات جاءت بعد توقيع اتفاق بين السودان وجنوب السودان وبرنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة.  واضاف ان  هناك ترحيب واسع بتحرك هذه القافلة الأولى لأنها ستساهم في المجهودات المستمرة لرفع المعاناة عن السكان المتأثرين بالنزاع في جنوب السودان.

من جانبه قال سفير جنوب السودان بالخرطوم ميان دوت ان الاوضاع الانسانية في الجنوب متدهورة لكنها لم تصل الي مرحلة المجاعة بعد. وقال ان هنالك امكانية لايصال المساعدات للمتضررين في ظل تحسن الاوضاع الامنية وان المساعدات ستقدم لكل المتضررين من دون استثناء.

وقالت ممثلة برنامج الغذا العالمي مارقو فان دار ان هذا العمل  يعتبر اختراقا كبيرا ويظهر درجة عالية من التعاون بين الحكومتين ودعم الأمم المتحدة خاصة برنامج الأغذية العالمي الذي مكن من تحرك هذه المساعدات الغذائية .

واضافت “نحن على ثقة بأن هذه هي الخطوة الأولى نحو مجهودات مستدامة لتوفير عون إنساني من السودان إلى جنوب السودان. وسنستمر في العمل سوياً لمساعدة الأشخاص في جنوب السودان”.