التغيير: جوبا- اديس ابابا تفجرت الاوضاع الامنية والعسكرية في عدة مناطق في جنوب السودان اثر عودة الاشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين بعد مرور 48 ساعة من توقيع اتفاق سلام بين البلدين.

وقال المتحدث باسم المتمردين لول كوانغ ان القوات الحكومية هاجمت عبر وحدات لها جنودا لها في ولايتي الوحدة واعالي النيل.

واعتبر خلال بيان صادر منه  واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” ان ماحدث هو انتهاك صارخ للاتفاق الموقع بينهم والقوات الحكومية الذي يقضي بوقف شامل لاطلاق النار.

وكان رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق وزعيم المتمردين رياك مشار قد وقعا اتفاقا يوم السبت برعاية دول شرق افريقيا بعد قمة شهدها قادة هذه الدول.

وهذا رابع اتفاق بين الطرفين الا انه سرعان ما ينهار وسط تبادل للاتهامات بخرق الهدنة.

وقال المتحدث باسم قوات جنوب السودان العقيد فيليب اغوير خلال تصريحات صحافية من جوبا ان المتمردين هم من انتهكوا وقف اطلاق النار وبدأوا بالهجوم علي قواتهم في مناطق باعالي النيل وولاية الوحدة. 

وادي  الصراع المندلع في جنوب السودان منذ شهر ديسمبر الماضي الى سقوط أكثر من عشرة آلاف قتيل  وتشريد أكثر من مليون شخص، ما ادي الي تحذيرات اممية الي حدوث مجاعة غير مسبوقة في جنوب السودان