التغيير: وكالات أعربت السلطات الفرنسية اليوم عن قلقها بعد تلقي تقارير عن ارتكاب جرائم جماعية ضد النساء في اقليم دارفور المضطرب غربي السودان

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان إن المخاوف أثيرت بعدما ظهرت دلائل على اغتصاب حوالي 200 امرأة وفتاة وتعرضهن للاعتداء الجنسي على يد رجال مسلحين في شمال دارفور قبل نحو عشرة أيام.

وأشارت إلى أن تلك الانتهاكات يعتقد بأنها ارتكبت في ليلة 31 أكتوبر من دون توضيح تفاصيل بشأن تحديد الجناة.

ودعت الخارجية الفرنسية ‘حكومة السودان إلى تسليط الضوء على هذه الدلائل ومكافحة الإفلات من العقاب وضمان وصول بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور إلى المناطق المعنية‘.

وتشير تقديرات إلى أن الاشتباكات التي بدأت قبل نحو سبع سنوات بين القوات السودانية وجماعات متمردة في دارفور أدت إلى مقتل مئات الآلاف من الأشخاص معظمهم من المدنيين وتشريد أكثر من مليونين آخرين