التغيير: الخرطوم، اليوم التالي أكدت مصادر مطلعة توجيه المشير عمر البشير لضربة جديدة لمساعده السابق نافع علي نافع عبر أنصاره من الولاة باصرار البشير على تعيين وجوه جديدة في مناصب الولاة بعد  تعديل الدستور الذي منح الرئيس سلطة تعيين وعزل الولاة.

وقالت المصادر ” للتغيير الالكترونية” أن البشير استهدف ولاة مقربين من نافع علي نافع مثل محمد طاهر ايلا والي البحر الأحمر والذي بدأت الحملة ضده باعتقال ابنه وعدد من المقربين منه بتهم تخابر مع دولة جمهورية مصر العربية، كما استهدف والي ولاية سنار أحمد عباس، ووالي شمال دارفور محمد يوسف كبر، في سياق تخلص البشير من الحرس القديم من الإسلاميين، وتصعيد وجوه اسلامية جديدة تعمل تحت سيطرته الكاملة.

وكان البشير قد بدأ الخطوة الأولى بعزل علي عثمان محمد طه ونافع علي نافع، ووالي ولاية الجزيرة الزبير بشير طه وهو صهر نافع ومن المقربين له جدا. 

وكانت صحيفة ” اليوم التالي ” قد أكدت ان  المشير عمر البشير رئيس الجمهورية أوصد الباب أمام تعيين أي من مرشحي الكليات الشورية (الخمسة) للمؤتمر الوطني لمناصب الولاة، قبل خطوة تعديل الدستور، وإلغاء انتخاب مرشحين لمناصب الولاة، وأعلن رئيس الجمهورية لنواب الهيئة التشريعية وقيادات الوطني خلال اجتماعه معهم بقاعة الشهيد الزبير مساء أمس الأول استبعاد كافة الوجوه القديمة من الولاة في التعيين المقبل، طبقا لتأكيدات مصادر برلمانية لـ(اليوم التالي).

 وكان  المشير البشير  قد وجه المجلس الوطني بالغاء مادة في الدستور كانت تنص على انتخاب الولاة في سياق الحكم الفدرالي، و تعديل المادة بتعيين وعزل الولاة من اختصاصات وصلاحيات رئيس الجمهورية ” المنتخب من الشعب” .

وجاءت الخطوة بعد تمرد عدد من الولاة على السلطة المركزية أبرزهم والي القضارف كرم الله عباس الشيخ المقرب من علي عثمان، والزبير بشير طه واحمد عباس وايلا المواليين لنافع.

وكشفت المصادر عن عزم البشير تعيين ولاة في غير ولاياتهم، وأضافت أنه يعتزم تعيين ولاة من الشرق في ولايات غرب السودان وولاة من دارفور في الولايات الشمالية أو ولايات الوسط، وقالت إن الرئيس رفض الوجوه التي اختارتها الكليات الشورية بالولايات لأن بعضهم غير معروفين إلا في ولاياتهم ولا يمكن تعيينهم في ولايات أخرى .

وقالت المصادر إن خطوة الرئيس وجدت قبولاً وارتياحاً واسعاً من نواب الوطني وعدوها قطعا للطريق أمام ولاة وصفوهم بالنافذين والمسيطرين على بعض الولايات لسنوات طويلة، ووافق النواب على التعديلات الدستورية وخطوة تعيين الولاة