التغيير : حسين سعد منعت السلطات الامنية امس ناشطين وناشطات من تسليم مذكرة احتجاجية للمجلس الوطني للمطالبة بإطلاق الناشط راشد عباش المعتقل لدى السلطات الامنية منذ الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي.

ورفع المحتجين لافتات تطالب باطلاق سراح المعتقل فوراً او تقديمه لمحاكمة عادلة. وفي سياق ثان أرجأ حقوقيين وناشطين وناشطات تنظيم الوقفة الاحتجاجية التي كان مقررا لها اليوم الخميس امام وزارة العدل وتسليمها مذكرة احتجاجية تطالب بتصحيح المسار، وانصاف ذوى الإحتياجات الخاصة الذين تقدموا لتوظيف بالوزارة في وظيفة مساعد مستشار بالوزارة.

وقال المحامي الرضي حسن الرضي وهو أحد الذين تقدموا لتوظيف بالوزارة في وظيفة مساعد مستشار في حديثه مع (التغيير الاليكترونية) أمس عبر الهاتف ان وساطة يقودها وزير الدولة بوزارة الرعاية الاجتماعية والامين العام للمجلس القومي للمعاقين طلبوا امهالهم حتي الاحد المقبل لحل القضية واصدار قرار من وزارة العدل التي جلسوا معها بتوظيف ذو الاحتياجات الخاصة واوضح حسن انهم وافقوا علي ذلك ومنحوا الوساطة المهلة الزمنية التي طلبوها لكنه عاد وأكد تنفيذهم للوقفة الاحتجاجية الاربعاء المقبل حال عدم توظيف المتقدمين الذي اجتازوا كل الامتحانات.

الجدير بالذكر ان عدد من اصحاب الاحتياجات الخاصة منهم (مكفوفين واصحاب إعاقة حركية) كانوا قد تقدموا لوظيفة مساعد مستشار في العام 2011 وجلسوا للامتحان التحريري الاول في يونيو 2012 والنجاح فيه.