التغيير : الخرطوم منعت السلطات الامنية امس الاربعاء وقفة احتجاجية كان ينتظر ان تقيمها فعاليات المجتمع المدني والناشطين امام مباني بعثة الاتحاد الاوربي بالخرطوم وتسليم مذكرة بشان اغتصاب 200 امراة بقرية تابت بولاية شمال دارفور.

واغلقت السلطات الامنية المداخل والطرق المؤدية الي مقار البعثة الاوربية بوسط العاصمة السودانية الخرطوم.

 وقال المذكرة التي تحصلت صحيفة (التغيير الالكترونية) علي نسخة منها امس انها ظلت تتابع بقلق بالغ الانباء عن اغتصاب قوات نظامية لحوالي 200 امراة مطلع الشهر الجاري واستباحتها تماما وتابعت المذكرة ان انتهاكات النظام لحقوق النساء وكرامتهن توالت منذ ربع قرن وذلك من خلال القوانين والتشريعات المهينة للمراة.

 وطالبت المذكرة باعادة التحقيق حول تلك الانباء المتداولة عبر لجنة مستقلة تضم عدد من منظمات المجتمع المدني الوطنية العاملة في رصد الانتهاكات والمجتمع الدولي وممثلي بعثاته الموجودة في السودان لكشف الحقائق كاملة، واردفت المذكرة (اننا لايمكن ان نلتزم الصمت وامهاتنا واخواتنا وبناتنا في دارفور يتعرضن يوميا للاغتصاب والذل والقهر).

 وفي مؤتمر صحفي عقد ظهر امس بالمركز العام للحزب الشيوعي طالب ناشطين وناشطات المجتمع الدولى بضرورة الضغط على البعثة المختلطة في دارفور والحكومة السودانية، لإعادة التحقيق مرة أخرى حول مزاعم الإغتصاب الجماعي بمنطقة تابت باقليم دارفور.

واجراء تحقيق مستقل آخر عبر لجنة محايدة  تضم  المجتمع الدولي وممثلين لمنظمات المجتمع المدني والقضاء السوداني. وقال ممثل اللجنة السودانية للتضامن، دكتور جلال مصطفي محمد ان التحقيق الذي اجرته بعثة اليوناميد لم يكن تحقيقا مستقلا لانه تم عبر رقابة من قبل القوات المسلحة ورجال الامن الذين هددوا المواطنين اثناء التحقيق واجبروا الاسر على نفي الحادثة.

وأتهم مصطفي، الحكومة والقوات النظامية بإخفاء الحقائق حول الحادثة. من جهتها، اتهمت العضو بمبادرة لا لقهر النساء، احسان فقيري، يوناميد بالتواطؤ مع الحكومة السودانية. وقالت ” القوات الحكومية ظلت ترتكب جرائم الاغتصاب ضد نساء دارفور من اندلاع الصراع المسلح  بالاقليم.واضافت الحكومة لم تقدم اي شخص ارتكب جريمة اغتصاب للمحاكمة منذ اندلاع الازمة بدارفور. في السياق شددت رئيسة الاتحاد النسائي السوداني عديلة الزيبق على ضرورة اجراء تحقيق فوري في الانتهاكات المرتكبة ضد النساء في دارفور، يذكر ان المؤتمر الصحفي تحدث فيه ممثلين لشباب قوي الاجماع الوطني وتجمع روابط دارفور واسرة المعتقل الحاج قادم ازرق المعتقل منذ يوليو الماضي.