التغيير: وكالات ذكرت وسائل إعلام في جنوب السودان أن "طائرات سودانية قصفت جنوب السودان"، ما أدى إلى جرح ستة مدنيين في منطقة حدودية تحاول الخرطوم سحق حركة تمرد فيها. فيما نفى الناطق باسم الجيش الصوارمي خالد سعد قيام طائراته بقصف جنوب السودان

وقال الناطق باسم جيش جنوب السودان فيليب أغوير لإذاعة “تمازج” المستقلة، إن “قنابل ألقيت الأربعاء في منطقة مابان في ولاية أعالي النيل، حيث لجأ أكثر من 125 ألف شخص فروا من المعارك في ولاية النيل الأزرق السودانية المجاورة”. ورداً على سؤال لوكالة “فرانس برس”: نفى الجيش السوداني بشدة هذه الاتهامات. وقال الناطق باسم الجيش السوداني خالد الصوارمي: “لم نقصف أي منطقة في أراضي جنوب السودان”.

وكانت الحكومة السودانية أطلقت مفاوضات جديدة مع المتمردين في جنوب كردفان والنيل الأزرق الأربعاء في أديس أبابا وذلك لوضع حد لأكثر من ثلاث سنوات من الحرب.

ودعا الاتحاد الأفريقي الذي يقوم بدور الوساطة في النزاع بين المتحاربين إلى إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بصورة عاجلة، بينما تضرر أكثر من مليون شخص في المعارك التي تكثفت في الأشهر الأخيرة في هاتين المنطقتين الواقعتين على طول الحدود مع جنوب السودان. وأعلن كبير وسطاء الاتحاد الأفريقي رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي “نأمل هذه المرة في إنجاز المفاوضات التي انخرط فيها الطرفان منذ سنوات”.

وقال: “من المهم والضروري والعاجل أن ننهي هذه الحرب” التي بدأت بعيد انفصال جنوب السودان في عام 2011.