التغيير : حسين سعد شهدت حلبة المصارعة بالحاج يوسف بولاية الخرطوم الجمعة الماضية مباراة بين المصارع السوداني خميس أبو شوك والمصارع الياباني كوسوكي سوناجاوا (سونا).

وحضر المباراة التي فاز فيها الاخير جمهورغفير تقدمهم كل من: هيدكي إيتو، سفير اليابان المكلف لجمهورية السودان، وآدم مدير عبد الصمد، رئيس إتحاد الخرطوم للمصارعة، وتاور أمين خليفة، سكرتير الإتحاد الرياضي السوداني للمصارعة بالإنابة.

ويبلغ المصارع سونا من العمر 23 عاماً و قد حصل على المركز الأول في بطولة مصارعة الطلاب اليابانيين في العام 2012 و على المركز الخامس في بطولة المصارعة الدولية للطلاب في المجر في العام 2014. يزور حالياً (سونا) السودان كمدرب محترف للمصارعة الأولمبية لتدريب المصارعين السودانيين البارزين في حلبة الحاج يوسف للمصارعة.

ومن المنتظر ان تستضيف اليابان دورة الألعاب الأولمبية و البارالمبية في العام 2020، و المصارعة هى إحدى الرياضات التي ستشهد منافسة عالية المستوى من كل دول العالم.

وبحسب بيان لسفارة اليابان بالخرطوم تلقت (التغيير الالكترونية) نسخه منه امس فإن زيارة المصارع  سونا للسودان تأتي كتنفيذ للمبادرة المتفق عليها في أغسطس الماضي بين السفير السابق لليابان في السودان، ووزير الشباب و الرياضة و رئيس اللجنة الأولمبية السودانية. تهدف هذه المبادرة المشتركة إلى ترقية التبادل الرياضي بين اليابان والسودان، و خصوصاً عن طريق المصارعة لتحقيق حلم الشعب السوداني في مشاركة المصارعين السودانيين في “طوكيو 2020”.

وانخرط المصارع سونا، في برنامجه التدريبي لتشجيع 20 من المصارعين السودانيين المختارين لكسب المهارات من أجل “طوكيو 2020”.يذكر ان سونا هو ثاني مصارع ياباني يدخل إلى حلبة المصارعة بالحاج يوسف. ففي العام 2013، تحدى الدبلوماسي الياباني، المعروف بإسم مورو، مصارعي النوبة السودانيين بحلبة الحاج يوسف للمصارعة 6 مرات، مولداً الكثير من الإثارة بين المشجعين المحليين. تمت تغطية مباريات مورو على نطاق واسع عن طريق وسائل الإعلام الأجنبية و المحلية على الرغم من هزائمه المتكررة أمام مصارعي النوبة السودانيين.