الدمازين:الخرطوم:حسين سعد أفرجت السلطات العدلية، بولاية النيل الأزرق، امس عن معتقلي الحزب الشيوعي الخمسة بالضمانة العادية، بعد اعتقال دام قرابة الشهر،

وقال المحامي بكري جبريل في حديثه مع “التغيير الاليكترونية” أمس انهم في هيئة الدفاع قدموا طلبا الي النيابة لتحريك بلاغ المعتقليين الي المحكمة وتابع:وكيل النيابة (فصل) في الطلب وقرر تحويل البلاغ للمحكمة.

وأشار الي انهم في هيئة الدفاع سيتابعون البلاغ حال تقديمه للمحكمة للترافع عن المتهمين،وقال انهم سجلوا زيارة الي المعتقلين في السجن قبيل اطلاق سراحهم أمس بالضمانة العادية.

وكان وفد من المحامين قدغادر الخرطوم امس الاول الي مدينة الدمازين حاضرة ولاية النيل الازرق برئاسة الاستاذ التجاني حسن وعضوية كل من الاستاذ بكري جبريل والاستاذ شوقي يعقوب للترافع عن معتقلي الحزب الشيوعي بالولاية.وكانت أسر المعتقلين قد حذرت من تدهور الاوضاع الصحية للمعتقلين وحملت في ذات الوقت السلطات مسؤلية مايحدث للمعتقليين الذين يعاني ثلاثة منهم من امراض الملاريا والسكري والضغط بينما خضع المعتقل(سليمان علي)السكرتير السياسي للحزب بالنيل الازرق قبيل إعتقاله لعملية قسطرة بالقلب، ويحتاج وضعه الصحي لنوع محدد من الغذاء والراحة الجسدية والتهوية.

يذكر ان السلطات الامنية كانت قد إعتقلت سليمان علي البالغ من العمر (68) عاماً، وهو متزوج وأب لستة أبناء وأربعة بنات.يوم الاحد الموافق الثاني من نوفمبر الجاري,ودوّنت في مواجهته بلاغات جنائية تصل عقوبتها للإعدام، علي خلفية مطالبته للسلطات العدلية بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وهم:عادل محمود-وابراهيم موسي وعادل احمد فضل الله (صاحب مطبعة) وفاطمة الضوعاملة بالمطبعة التي تم اطلاق سراحها لاحقاً،

ويعود سبب الاعتقال عقب توزيع بيان صادر عن الحزب في مناسبة ذكري ثورة 21 أكتوبر.

.وكان رئيس لجنة التضامن المهندس صديق يوسف  قد طالب باطلاق سراح المعتقلين فورا وقال من حق المعتقلين الاحتفال بثورة أكتوبر،وكذلك من حق الحزب الشيوعي الاحتفال بذلك وتابع (هذا حق طبيعي كما ان المعتقلين لم يرتكبوا جريمة)الجدير بالذكر ان السلطات الامنية كانت قد دونت بلاغ بالرقم 55-22 لسنة 2014في مواجهة معتقلي الحزب الشيوعي بالولاية تحت المواد(21-50-63-66-69)من القانون الجنائئ وهي :الاشتراك الجنائي وتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة ونشر الاخبار الكاذبة والاخلال بالسلامة العامة بينما تشكلت هيئة للدفاع موسعة للترافع عن المعتقلين