التغيير: الخرطوم، سونا كشف مسؤول اعلام حزب المؤتمر الوطني ووزير الدولة بوزارة الإعلام عن خطة للحكومة للتفاوض مع الحركات المسلحة في دارفور بأنها تهدف إلى استقطاب الحركات إلى وثبة البشير ونقل التفاوض إلى الخرطوم بعد الاتفاق على وقف العدائيات في مفاوضات أديس أبابا.

واكد امين الاعلام بالمؤتمر الوطنى ياسر يوسف ان المفاوضات الجارية باديس ابابا مع قيادات حركات التمرد بدارفور هذه الايام “تقتصر اجندتها علي ماهو متفق عليه مع الالية رفيعة المستوى لمناقشة وقف اطلاق نار شامل فى اقليم دارفور بما يمكن المتمردين من اللحاق بعملية الحوار الوطنى التى ستجرى بالداخل فى الفترة المقبلة” .

واشار يوسف فى ردوده على اسئلة الصحفيين عقب اجتماع القطاع السياسى بالمركز العام للوطنى  الي اختلاف مسار التفاوض حول المنطقتين كليا عن مسار اقليم دارفور وقال ” مواقفنا ثابته ومعروفة ونكررها اولا نحن نرى ان المسارين مختلفين مسار المنطقيتن الذى تحكمه مرجعيات معروفه هى اتفاق السلام الشامل والقرار الاممى 2046 وبروتكول المنطقتين والاتفاقات التى تم التوقيع عليها سابقا مع قطاع الشمال وهذه منبرها هو اديس ابابا عبر الالية رفيعة المستوى” .

واضاف  ” وفيما يتعلق بدارفور موقفنا ثابت هى وثيقة الدوحة الساسية وهى التى تحكم علاقتنا مع كل الحركات المتمردة فى اقليم دارفور لكننا نكرر دعمنا للمفاوضات التى تجرى الان حاليا لبحث وقف اطلاق نار شامل فى اقليم دارفور بما يمكن المتمردين من اللحاق بعملية الحوار الوطنى والتى ستجرى بالداخل ”

وقال فى تعليق على مانسب من تصريحات لرئيس حركة العدل والمساواة المتمردة جبريل ابراهيم بانهم يدخولون التفاوض وفقا لاجندة اتفاق باريس واتفاق المهدى “الحوار مع حركات دارفور يبحث اجندة محددة هى وقف اطلاق النار من اجل استكمال السلام وتمكين الحركات للحاق بالحوار الوطنى هذا هو المتفق عليه مع الوساطة ، وهذا ما نتمسك به وهو الاساس التشريعى والقانونى الذى يحكم مفاوضاتنا مع حركات دارفور ونحن عموما نامل وندعو الحركات للالتزام بهذه المرجعيات حتى لا نضيع من الوقت اكثر مما اضعناه ونكسب وقتنا للوطن ولاهل السودان” .

وكشف يوسف عن ان الوطنى يدعم كذلك وفد ( 7+ 7) الذى سيتوجه منه اربعة + اربعة الى اديس ابابا للقاء الحركات من اجل اعطاء دفعة كبيرة لعلمية الحوار الوطنى الشامل الذى من المتوقع ان يجري بالخرطوم فى غضون الايام القليلة القادمة .