التغيير : الشرق الاوسط تواصلت في مدينة فيرغسون التابعة لولاية ميسوري الأميركية أعمال العنف على خلفية لجوء هيئة محلفين عليا لتبرئة ضابط شرطة أبيض قتل بالرصاص فتى أسود أعزل في أغسطس الماضي.

تواصلت في مدينة فيرغسون التابعة لولاية ميسوري الأميركية أعمال العنف على خلفية لجوء هيئة محلفين عليا لتبرئة ضابط شرطة أبيض قتل بالرصاص فتى أسود أعزل في أغسطس الماضي.

وشهدت المدينة أيضا إغلاق المدارس وخروج الناس في مظاهرات أمام المحكمة الواقعة بضاحية كلاينتون حيث تمت تبرئة ضابط الشرطة.

جاء هذا غداة أعمال شغب شهدتها المدينة تمثلت في إحراق مبان وتعرض عناصر من الشرطة إلى رصاص كثيف، وبعد نزول آلاف الأميركيين في عدة مدن بالبلاد من سياتل إلى نيويورك مرورا بشيكاغو ولوس أنجليس، إلى الشوارع للتنديد بـ«العنصرية».

وقالت الشرطة إن 12 مبنى على الأقل في فيرغسون أحرقت، ودمر معظمها في موجة الاضطرابات. وقال قائد شرطة مقاطعة سانت لويس، التي تتبعها فيرغسون إداريا، جون بيلمار، إنه سمع بنفسه نحو 150 عيارا أطلقت ليل الاثنين – الثلاثاء، وإنه تم تسجيل عمليات سلب ونهب وإحراق واشتباكات بين المتظاهرين والشرطة.

وأشار إلى أن الشرطة لجأت إلى القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وأنها اعتقلت نحو 60 شخصا بتهم تتنوع بين التجمع غير المشروع والإحراق والنهب. وعلى الرغم من عدم ورود تقارير فورية عن إصابة أحد، فإن بيلمار قال إن أعمال العنف التي وقعت الليلة الماضية وصباح أمس كانت «أسوأ كثيرا» من تلك التي اندلعت فور مقتل مايكل براون (18 عاما) في 9 أغسطس الماضي. وبما أن أعمال الشغب استمرت ليلا، فقد طلب حاكم ميسوري جاي نيكسون تعزيزات إضافية من الحرس الوطني لمساعدة الشرطة.

وبعد 3 أشهر من المداولات، أعلن مدعي دائرة سانت لويس مساء أول من أمس أن الشرطي دارين ويلسون لن توجه إليه التهم بعدما خلصت هيئة المحلفين إلى أنه تصرف بموجب الدفاع المشروع عن النفس بعد حصول مشادة بينه وبين براون. وقال المدعي روبرت ماكولوخ أمام الصحافيين: «ليس هناك شك في أن الشرطي ويلسون تسبب بموت» مايكل براون متحدثا عن «وفاة مأساوية». لكن أعضاء هيئة المحلفين الـ12؛ 9 من البيض و3 من السود، أجروا تحقيقا «كاملا ومعمقا». وأضاف: «لقد خلصوا إلى أنه لا يوجد سبب كاف لإطلاق ملاحقات قضائية ضد الشرطي ويلسون». وتابع: «واجب هيئة المحلفين هو الفصل بين الوقائع والخيال»، مذكرا بأنهم استمعوا إلى 60 شاهدا وتفحصوا مئات الصور واستمعوا إلى إفادات 3 أطباء شرعيين. وقال رجل في أحد شوارع فيرغسون: «إنه أمر قاموا به على الدوام. أنا في الـ63 من العمر؛ لقد شهدت هذه الأمور في فترة مارتن لوثر كينغ. لم يتغيروا، ولن يتغيروا أبدا».

من جهتها، قالت بات بايلي، وهي من سكان سانت لويس، إنها كانت تتوقع هذا القرار. وقالت: «لقد عشت لفترة كافية لكي أدرك أن الأميركيين المنحدرين من أصول أفريقية لا يعتبرون كبقية البشر».

وبعيد إعلان القرار، حث الرئيس الأميركي باراك أوباما وكذلك عائلة براون، الحشود على الهدوء والشرطة إلى إبداء «ضبط نفس». وأمام البيت الأبيض كان هناك متظاهرون يحملون لافتات تطالب بـ«العدالة من أجل مايك براون».

وذكر وزير العدل الأميركي إريك هولدر أن التحقيق الفيدرالي مستمر. وقال: «التحقيق مستقل عن التحقيق المحلي منذ البداية، وسيبقى كذلك»، مؤكدا أن السلطات الفيدرالية تمتنع عن استخلاص «نتائج متسرعة». ودعا الرئيس باراك أوباما من البيت الأبيض إلى الهدوء، وقال: «نحن أمة تقوم على احترام القانون»، طالبا من كل الذين يطعنون في القرار أن يفعلوا ذلك «بطريقة سلمية»، ومشددا على أن عائلة مايكل براون نفسها دعت إلى تفادي كل أعمال عنف. وأعربت عائلة الشاب براون عن خيبة أملها العميقة «لكون قاتل ولدنا لن يتحمل نتائج أفعاله»، ولكنها دعت إلى الهدوء.

من جهته، عبر مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين، في بيان أمس، عن تعاطفه مع عائلة مايكل براون ومع الامتثال لسيادة القانون، إلا أنه «حث جميع المتظاهرين» على «تفادي أعمال العنف والتدمير» في أعقاب القرار القضائي. وقال إن «للناس الحق في التعبير عن عدم رضاهم عن قرار هيئة المحلفين، لكن دون أن يتسبب ذلك في إيذاء للآخرين أو لممتلكاتهم».

وقد أثار مقتل مايكل براون في أغسطس الماضي الجدل مجددا حول موقف قوات الأمن والعلاقات العرقية في الولايات المتحدة بعد 22 عاما على قضية رودني كينغ والاضطرابات التي وقعت في لوس أنجليس بعد تبرئة 4 شرطيين من البيض صوروا وهم ينهالون بالضرب على الرجل الأسود. وقد قتل مايكل براون الذي لم يكن مسلحا برصاص دارين ويلسون في أحد شوارع فيرغسون في 9 أغسطس الماضي. وقبل 20 دقيقة أظهرت كاميرا مراقبة الشاب وهو يسرق علبة سيجار. وقال شهود إنه كان قد رفع يديه حين أطلق الشرطي النار.. لكن بحسب المدعي، فإن عدة شهود عيان نقضوا هذه الرواية أمام هيئة المحلفين. وأعلن المدعي أن عناصر التحقيق التي درستها هيئة المحلفين ستنشر بكاملها تقريبا.

وعمت المظاهرات عدة مدن أميركية بعد إعلان قرار هيئة المحلفين. وتوجه مئات المتظاهرين إلى ساحة «تايمز سكوير» في نيويورك حاملين لافتات سوداء كتب عليها: «العنصرية تقتل» و: «لن نبقى صامتين»، وتندد بـ«عنصرية الشرطة». وردد المحتجون: «لا عدالة.. لا سلام»، فيما شبه البعض الشرطة بمنظمة «كو كلاكس كلان»، ووجهوا إليها شتائم. وتجمع المتظاهرون أيضا في ساحة «يونيو سكوير» إلى جنوب مانهاتن، فيما قررت مجموعة ثالثة من المحتجين التوجه إلى هارلم سيرا على الأقدام، فتقدمت في الجادة السابعة خلف لافتة تطالب بـ«العدالة من أجل مايكل براون». وفي واشنطن تجمع بضع مئات من المحتجين أمام البيت الأبيض، ورفعوا لافتات كتب عليها: «أوقفوا ترهيب الشرطة العنصري» و: «حياة السود لها أهمية». كما جرت مظاهرات في بوسطن وفيلادلفيا ودنفر وسياتل وكذلك في شيكاغو وسولت ليك سيتي، لكن لم ترد تقارير فورية عن وقوع أعمال عنف. وفي أوكلاند التابعة لولاية كاليفورنيا، قام نحو ألفي شخص، بقطع طريق سريع مما أدى إلى «الكثير» من الاعتقالات، بحسب تقارير إعلامية محلية. وفي لوس أنجليس، حاول متظاهرون سلوك الطرقات العامة، لكن الشرطة منعتهم من ذلك، كما تظاهر نحو مائتي شخص في الأحياء الجنوبية حيث غالبية السكان من السود.