التغيير : الخرطوم قالت وزارة الخارجية السودانية إنها إستدعت ظهر يوم الخميس ، القائم بالأعمال اليوغندي بالخرطوم.

وأبلغته رفض الحكومة السودانية للتصريحات السالبة للرئيس موسفيني، خلال إجتماعه بقيادات من جنوب السودان، والتي جاء فيها أن “الخرطوم تحتفل بإستمرار القتال بين مواطني جنوب السودان، وأن الخرطوم ترغب في نهب ثروة الجنوبيين”.
وقال الوزير المفوض بخاري الأفندي مدير إدارة دول الجوار بالإنابة أن السودان لايحتاج إلي أدلة لتوضيح موقفه من إستقرار الأوضاع في جنوب السودان.

واشار الافندي خلال تصريح نقلته وكالة الانباء الحكومية (سونا) إلي ان المساعي السودانية الرسمية والشعبية التي تمثلت في إستقبال مواطني جنوب السودان وتوجيهات الرئيس البشير بمعاملة مواطن جنوب السودان كمواطن سوداني وليس كلاجئ، تؤكد حرص السودان التام على التوصل إلى تسوية سياسية تحقق السلام الشامل في جنوب السودان، في إطار مبادرة الإيقاد وكل ذلك يدحض أي محاولات لذرع بذور الفتنة بين السودان ودولة جنوب السودان.