التغيير: سونا أكد إبراهيم غندور رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات المنطقتين أن غاية هذه الجولة هي إكمال ما توصل إليه الطرفان في الجولة السابقة (السابعة) وان قضية وقف إطلاق النار تظل هي الأولوية.

وأشار غندور في تصريح (لوكالة السودان للأنباء) إلى أن الطرف الآخر حاول مد أمد التفاوض لتناول قضايا خارج إطار الأجندة المتفق عليها والتي تتمثل في وقف إطلاق النار تتبعه ترتيبات أمنية ثم ترتيبات سياسية وقضايا إنسانية حسب ما تم الاتفاق عليه في الجولة السابقة .

وعزا غندور تطاول جلسات المفاوضات في الأساس إلي محاولة الطرف الآخر للزج بقضايا دارفور وقضايا سياسية أخري مكانها منبر الحوار الوطني .

وقال غندور إن حضور ممثلي الأحزاب السياسية إلي أديس أبابا بكل تشكيلاتها دون حجر دليل علي سماحة الحكومة السودانية إذ انه لا توجد دولة في العالم تسمح للمعارضة بالخروج والاجتماع بحركات مسلحة منوها إلي أن غرض الحكومة هو أن تسعي هذه الأحزاب إلي إقناع الحركات المسلحة بترك البندقية والاتجاه نحو السلام إلا انه وللأسف فان هذه الحركات هي التي أصبحت تجر الأحزاب السياسية للانضمام إليها.

وفي تعليق له حول المسار المتعلق بدارفور أكد غندور أن قادة الحركات الدارفورية وبايعاز من قطاع الشمال تحاول إدخال أجندة أخري غير المتفق عليها مع الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والجامعة العربية وحكومة السودان وهي أن تكون هذه الجولة بين وفد الحكومة وحركات دارفور مقتصرة علي وقف إطلاق النار ثم وضع المسائل كلها في إطارها السياسي .

وقال” إن هذا الأمر قد تم حسمه في اتفاق الدوحة التي ظلت المرجعية في حوار دارفور ” .

وقدم غندور شرحا لما دار في الجولة الحالية للتفاوض مع وفد المنطقتين تحت إشراف الاتحاد الإفريقي أوضح فيه أن غاية هذه الجولة كان مواصلة لما تم الاتفاق عليه في الجولة السابقة حيث توصل الجانبان لاتفاق حول 90% من القضايا المطروحة والاتفاق علي تكوين ثلاثة لجان تتعلق بالجانب السياسي والأمني والشئون الإنسانية .

وقال غندور ” انه وبعد الحضور إلي أديس وعقد جلسة استمرت لأكثر من ثلاثة ساعات لم يتم التوصل لأي اتفاق لإصرارهم علي تناول كافة القضايا عدا قضية المنطقتين ولذلك رفض الوفد الحكومي الخوض في هذا الشأن ورفع مذكرة لرئاسة الوساطة الإفريقية حيث أمنت الوساطة علي سلامة الموقف الحكومي بشان تركيز التفاوض علي القضايا التي تم الاتفاق عليها في الجولة السابقة .