التغيير : وكالات رغم الحديث عن إمكانية إنهاء التوتر في العلاقات بين مصر وقطر بوساطة سعودية، الا أن قطر لازالت تستضيف الجماعات المعادية للقاهرة.

وكشفت مصادر خاصة أن هناك فريقا استخباريا قطريا يتواجد في السودان، ويعمل على ضخ الأسلحة الى داخل مصر دعما للمجموعات المسلحة، حيث يشرف هذا الطاقم على عدة شبكات لتهريب الأسلحة ، وهي شبكات لها امتداداتها أيضا داخل الأراضي الليبية، حيث تمول قطر تلك المجموعات.

وقالت المصادر، أن سفارة قطر بالخرطوم تضم عددا من ضباط الاستخبارات تحت مسميات عدة، يركزون علي الملف المصري. وأضافت المصادر أن السفارة ومن خلال شركة قطرية “استثمارية” في السودان تقوم بتجنيد مرتزقة لضخهم الى داخل مصر وسوريا، بتنسيق مع تركيا وتعاون مع جماعة الاخوان المسلمين.

وأفادت المصادر ذاتها أن قطر تدعم الجماعات الارهابية بأساليب مختلفة.

 وفي تونس أيضا تحت غطاء شركات تجارية، بعلم جماعة النهضة التي يتزعمها راشد الغنوشي، وهي فرع لجماعة الاخوان المسلمين، وتقوم هذه الشركات بتجنيد الارهابيين وضخهم للساحتين المصرية والسورية.