التغيير: يوتيوب خصص برنامج "البغلة في الإبريق" الذي تبثه قناة على اليوتيوب حلقتين متتاليتين لانتفاضة سبتمبر2013 التي قتل فيها أكثر من مائتين من المتظاهرين السلميين رميا بالرصاص،

واعتبر مقدم البرنامج الدكتور الباقر العفيف العنف والقمع المفرط الذي واجه به نظام الاخوان المسلمين الحاكم في السودان المتظاهرين السلميين في مدن وسط وشمال السودان، اعتبره سقوطا كاملا لادعاء الاخوان المسلمين انهم حماة لهوية الشمال والوسط، وأكد ان النظام الحاكم في السودان مستعد لقتل كل السودانيين سواء في الهامش أو في المركز حماية لسلطته ومصالحه ومشروعه العنصري.

إلى ذلك تتبع البرنامج تصريحات المسئولين في أجهزة الدولة وفي حزب المؤتمر الوطني بمن فيهم الرئيس عمر البشير، حول “قتل المتظاهرين” كاشفا ما فيها من تناقضات والتباس، وساخرا من افتقارها للمنطق،

وفي السياق تناول البرنامج بالتحليل  بيانا أصدره مجمع الفقه الإسلامي بشأن الأحداث واعتبره تجسيدا للنفاق والتواطؤ المكشوف مع السلطة،

الحلقة الاولى من البرنامج موجودة على الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=xWPtiF_E2iA

والحلقة الثانية على الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=Qz8xpQaiFNc

 

والجدير بالذكر ان القناة التي تبث برنامج ” البغلة في الإبريق” تم تدشينها  على اليوتيوب يوم الحادي والعشرين من أكتوبر الماضي،  

ويهدف البرنامج حسب ما ورد في أولى حلقاته إلى دعم حركة الوعي والاستنارة والتغيير الديمقراطي في السودان عبر  كشف الحقائق ومناقشة المسكوت عنه وفحص أقوال المسئولين ومقاومة التضليل وتغبيش الوعي والرسائل المفخخة التي ترسلها وسائل الإعلام الحكومية، كما يهدف إلى تفكيك ايدولوجية الاخوان المسلمين وتأثيراتها على الحياة العامة.

وسوف يتناول البرنامج في حلقاته المقبلة المواضيع التالية:

   • عنف دولة الأخوان المسلمين،
• قانون النظام العام،
• مواقف وفتاوى هيئة علماء السودان،
• نكبة الثقافة والفنون علي يد الأخوان المسلمين،

والجدير بالذكر ان السودان مصنف ضمن عشرة دول هي الأسوأ من حيث الحريات الصحفية حسب منظمة “مراسلون بلا حدود” وكل وسائل الإعلام الحكومية والخاصة داخل السودان ولا سيما الإذاعة و القنوات التلفزيونية  والصحف واقعة تحت السيطرة والرقابة المباشرة من قبل جهاز الأمن، مما دفع الصحفيين وصناع الرأي المعارضين للنظام الأسلاموي الحاكم في البلاد الى البحث عن إعلام بديل ممثل في الصحف الإلكترونية والمدونات ووسائل التواصل الاجتماعي واليوتيوب.

وبرنامج “البغلة في الإبريق” يأتي في إطار انتزاع الحق في حرية التعبير وتثبيت مشروعية النقد السياسي للنظام باعتبار ان هذا حق انساني ووطني، وفي هذا السياق قال الدكتور الباقر العفيف في تدشين البرنامج” لأننا سودانيون، ويهمنا أمر هذا البلد، ولأننا سوف لن نتركه للأخوان المسلمين مهما فعلو به وبنا، ولأننا ذوات متحدثة، ولأن لدينا رأي ومساهمة، ولأننا مقصيين بفعل حكومة الاخوان المسلمين الذين استولوا على البلد، ووضعوا إعلامها، وأقلامها، وأموالها، في جيوبهم وأقصوا الآخرين، كان هذا البرنامج، برنامج البغلة في الإبريق. من أجل قول الحق أمام السلطة، ولكيلا نكون شياطين خرس أمام السلطان الجائر.
ولأنه لايوجد إكتمال لإنسانية الإنسان ولا اعتبار لكرامته دون أن يكون لديه رأي، دون أن يفكر كما يريد دون أن يعبر عن فكره بلا سلطة تشكل تفكيره ليتواءم مع ماتريده. “

والقناة على الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=frv7FGJVvOE