التغيير : الشروق أعلن سفير السودان باثيوبيا عبدالرحمن سر الختم تجاوز العقبات الخاصة بمواقف مصر وإثيوبيا حول فكرة قيام سد النهضة والتخوف من إنشاء السد باعتباره سيلحق بعض المضار لمصر والسودان ومصالحهما المائية.

وقال: “بفضل حكمة القيادة السياسية في البلدان الثلاثة وحكمة الوزراء المعنيين، تم تجاوز هذه العقبة واستمرت الاجتماعات بتفاهم وموضوعية.


وأكد سر الختم أنه وبعد فراغ اللجان الفنية من إجازة تقاريرها ورفعها للوزراء والحكومات. فإن الواقع يؤكد أن الجميع الآن على أعتاب مرحلة التنفيذ.


وأضاف: “النقاش جارٍ للجنة الفنية الثلاثية حول كيفية تنفيذ التوصيات التي من شأنها تحقيق المرحلة التالية الخاصة بالعمل الحقيقي لإكمال السد”.

وأوضح أن الإثيوبيين قد أعلنوا في هذا الأمر أن مراحل التنفيذ في بناء السد قد بلغت 40%.


واعتبر سر الختم أن السودان سيستفيد من هذه الطاقة في مشروعات التنمية وفوائد أخرى في مجال استقرار مستوى المياه في المجاري التي تصل إليه من إثيوبيا خاصة بنهري عطبرة وسيتيت والنيل الأزرق.

في سياقٍ آخر، أقرَّ سر الختم بأن العمل التجاري بين السودان وإثيوبيا غير منظم. وأكد أن الأمر يحتاج إلى المزيد من التنسيق والضبط لتحقيق فوائد أكبر مما هي متاحة لصالح البلدين.


وأشار سر الختم لبرنامج “لقاءات”، الذي بثته “الشروق”، يوم السبت، إلى أن العلاقات التجارية منداحة عبر الحدود، وأن حجم التبادل التجاري حتى العام 2013 بلغ 234 مليون دولار بين البلدين، وازداد في الآونة الأخيرة.


وأكد أن التجارة بين الخرطوم وأديس أبابا موعودة بقفزة في حجم التبادل التجاري وفقاً لما تم توقيعه من اتفاقيات بين البلدين.

وأضاف: “هناك ازدياد لعدد رجال الأعمال والمستثمرين بين البلدين بسبب تنظيم هذه المجموعات، وربطها من خلال عمل مؤسسي بالوزارات المعنية بإثيوبيا.


وقال سر الختم إنهم يوقنون بأن التبادل التجاري بين السودان وأديس دون الطموحات، ولكن هناك فرصاً أوسع لتحقيق تبادل تجاري أفضل من خلال المعارض المشتركة بين البلدين