التغيير: وكالات أعلنت وزارة الصحة السودانية، أن إجمالي عدد حالات الإصابة المسجلة بمرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" بالبلاد وصل إلى 79 ألف حالة.

وقال مدير البرنامج القومي لمكافحة الإيدز بالسودان طارق عبد الله – في مؤتمر صحفي بالخرطوم امس الاثنين، إن هناك 24 إصابة بين كل مائة ألف من السكان، موضحاً أن السودان يقع ضمن دائرة الدول الأقل وباءا أو ما يعرف (بالوباء المركز) الذي ينتشر وسط الفئات الأكثر عرضة مثل (بائعات الهوى).

ولفت طارق-الذي تحدث بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز- إلى تحديات بينها عدم تواجد الدواء، وقال “إن ذلك يرجع في بعض الأحيان إلى تأخر تخليص الأدوية من الجمارك، مشيرا إلى تخليص آخر كمية من مطار الخرطوم قبل أسبوعين.

وردا على قرار محلية “الدبة” بالولاية الشمالية، إبعاد أجانب بعد ثبوت إصابتهم بالإيدز والتهاب الكبد الوبائي، قال طارق “إن المحليات لا تملك سلطة إبعاد أي شخص”.

وبدوره، أبدى وزير الصحة السوداني بحر إدريس أبو قردة، قلقه من ضعف الإقبال على الفحص الطوعي للإيدز، وعزا ذلك للخشية من “الوصمة الاجتماعية”، مؤكداً أن عدد مراكز الفحص الطوعي بالولايات بلغت 357 مركزا بجانب 285 مركزاً للإرشاد و36 مركزاً للعلاج المتكامل، لافتاً إلى سعي وزارته للتوسع في مراكز العلاج.

ونفى الوزير السوداني، إخضاع القادمين من خارج السودان لفحص الإيدز، وقال”ممنوع دوليا فحص الإيدز للقادمين وهي تمثل إحدى أشكال التمييز”، مؤكدا التزام وزارته بتنفيذ جميع استراتيجيات مكافحة الإيدز.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز بالسودان حميد رضا، إن برامج الأمم المتحدة تمول مكافحة الإيدز بنحو 10 ملايين دولار سنويا، فيما يبلغ دعم الحكومة حوالي مليوني دولار.

وكانت وزارة الصحة بولاية الخرطوم، قد أكدت أمس الأحد، أن العاصمة السودانية وحدها يوجد بها 19 ألف حالة إصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”، كما أن نحو 1500 حالة جديدة تسجل سنوياً بالولاية.