التغيير: الخرطوم أعلن الجيش الشعبي لتحرير السودان / شمال عن الحاقه للجيش السوداني بهزيمة عسكرية في معركتين يوم أمس في جبال النوبة فيما اتهم الناطق باسم الجيش قوات الجيش الشعبي بمهاجمة قواته ونفي سيطرتهم على منطقة الاحيمر.

وقال  الناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال أرنو نوقوتلو لودي في بيان صحفي “أن قوات الجبهة الثورية من الجيش الشعبى لتحرير السودان-شمال  تمكنت من صد هجومين متزامنين قامت بها قوات ومليشيات المؤتمر الوطنى على المواقع الدفاعية لقواتنا فى منطقة لوفو بمحافظة كادقلى والاحيمر بمحافظة البرام فى اقليم جبال النوبة/جنوب كردفان”  وإلى  مطاردة القوات الحكومية  حتى خنادقها بعد تكبيدها خسائر كبيرة .

وأشار نوقتولو إلى أن الهجوم تم بعد ساعات من المؤتمر الصحفى الذى ادلى به الرئيس البشير ورفض فية وقف العدائيات مع المجموعات المسلحة والحل الشامل للازمة السودانية،  

وقال “اكدت الحركة مرار وقد صدق قولها بان المؤتمر الوطنى ليس لدية جدية فى الحل السلمى ولكنه يسعى الى كسب الوقت للتجهيزات العسكرية ليبدأ بها حملته العسكرية بما يسميه البشير الصيف الحاسم الذى يراد به قتل وتشريد المدنين” ، وقد جاء الهجوم بعد ابام قليلة من رفع المفاوضات بواسطة الالية الرفيعة المستوى فى اديس ابابا، نعلم انها بداية الحملة الصيفية ولكن تظل قواتنا ترافب وتتابع كل تحركات العدو للدفاع عن نفسها وعن المواطنين..

من جهته اتهم  الناطق باسم الجيش الصوارمي خالد سعد الحركة الشعبية قطاع الشمال بالتسلل  عبر الجبال في الخامسة من صباح الإثنين بالهجوم على منطقة الإحيمر بولاية جنوب كردفان محاولة دخولها والإستلاء عليها غير أن القوات المسلحة تصدت لهذا الهجوم وصدنهم مشيرا إلى أن الجيش الشعبي خلف جرحي وقتلى لكنه لم يحدد العدد فيما أقر بمقتل وجرح 22 من الجيش الحكومي

وأكد الصوارمي في بيان له ، أنه لا صحة للبيان الذي اصدرته الحركة الشعبية قطاع الشمال بأنها أستولت علي قرية الإحيمر . كما نؤكد سيطرتنا الكاملة علي المنطقة