برلمانى يكشف إستمرار مخصصات صندوق دعم الوحدة حتى الآن أحمد عبدالرحمن : القوانين في وادي والدستور في وادي والبرلمان عاجز مواطنو لقاوة يعتصمون إحتجاجاً على تدنى الخدمات دراسة : إرتفاع نسبة هجرة أساتذة الجامعات بالسودان تعطل مصعد مستشفى سوبا الجامعى يهدد حياة المرضى " الصليب الأحمر " تستأنف عملها بالبلاد شركة النظافة يمتلكها برلماني بالمؤتمر الوطني: عمال تنظيف البرلمان يتقدمون باستقالات جماعية التفاصيل: 


برلمانى يكشف إستمرار مخصصات صندوق دعم الوحدة حتى الآن
التغيير: الصيحة
أكد النائب البرلمانى آدم بلوح محمد ، إستمرار صندوق دعم الوحدة حتى الآن ، وأشار إلى أنهم لا يدرون أين تنفق مخصصاته ، وطالب بتحويلها إلى خدمات العائدين من جنوب السودان بعد الإنفصال .
وقال بلوح فى مداخلة فى جلسة البرلمان أمس ، إن العائدين يعانون من عدم توفر الأرض والخدمات من صحة وتعليم ومياه ، داعياً ٌ لإنتهاج سياسة واضحة لحل مشكلاتهم ، وأضاف ” الصندوق ما زال يعمل حتى الآن ، ولا أحد يدرى ماذا يفعل ” مشدداً على ضرورة توجيه مخصصاته لصالح العائدين .

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

أحمد عبدالرحمن : القوانين في وادي والدستور في وادي والبرلمان عاجز
التغيير: الجريدة
انتقد القيادى البارز بالحركة الإسلامية وعضو البرلمان أحمد عبدالرحمن ، أداء المجلس الوطنى على المستوى التشريعى ، وإتهمه بالعجز فى المبادرة بسن قوانين جديدة والإكتفاء بالقوانين الجاهزة التى يقترحها الجهاز التنفيذى ، وقال عبدالرحمن : على البرلمان أن يعمل كل شئ إلا ” أن يقلب المرأة رجل والرجل إمرأة ” وأضاف بحسرة ” لكن نحنا ما بنعمل أى حاجة .  ووصف عبدالرحمن فى جلسة البرلمان أمس بشأن التداول على تقرير الرد على خطاب رئيس الجمهورية ، التشريعات والقوانين الموجودة بغير المواكبة واضاف ” القوانين فى وادى والدستور فى وادى ” وطالب كل لجان البرلمان بتقديم تشريعاتها وقوانينها والا تتركها حصراً للجهاز التنفيذى ، وشدد على لجنة الشؤون المالية والإقتصادية بتحديد أسبقيات للدعم قبل إيداع مشروع قانون الميزانية منضدة البرلمان حتى لا تأتى الميزانية جاهزة للبرلمان من الموظفين والبيروقراطية حسب وصفه .
وطالب عبدالرحمن بتنظيم الوجود الأجنبى فى السودان الموجود لأكثر من مائة عام وفق سياسة إيجابية وقانونية ، وأضاف ” الوجود الأجنبيى خشم بيوت ويجب ألا نساوى الجانا ليهو 80 سنة مع الجانا بعد البترول ” وأبدى إعتراضه على عدم منح الجنسية السودانية للأجانب المقيمين فى السودان لسنوات طويلة وقال ساخراً ” أمريكا تمنح جنسيتها لكن القرشية دى ما بدوها للزول ” .

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

مواطنو لقاوة يعتصمون إحتجاجاً على تدنى الخدمات
التغيير: التيار
دخل مواطنو لقاوة فى إعتصام مفتوح لليوم الثانى والعشرين فى ميدان الحرية بالمدينة ، وذلك إحتجاجاً على تدنى الخدمات والبنى التحتية ، وتسويف الحكومة ووعودها لهم – على حسب بيان اصدروه ، تلقت التيار نسخة منه .
وقال مواطنو لقاوة ل” التيار ” : إنهم رفعوا مذكرة إلى معتمد المحلية ، مطالبين بإدخال خدمات الطرق والمياه والكهرباء والصحة ، مشيرين إلى أن عدد سكان المدينة قرابة 250 ألف نسمة ، ولا تتوفر لهم أبسط مقومات الحياة ، بالرغم من وجودها فى قلب مناطق البترول ، وقالوا : إن مستشفى المدينة تم توقيع العقد له من 2011م ولكنه لم يكتمل إلى الآن ، إضافة إلى عدم جود طريق واحد يربط لقاوة بمدن البلاد ، وأن مياه الشرب غير متوفرة ، وأجمع المواطنون أنهم لن يفضوا الإعتصام إلا عند الإستجابة إلى مطالبهم .   

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

دراسة : إرتفاع نسبة هجرة أساتذة الجامعات بالسودان
التغيير: الصيحة
كشفت دراسة أعدتها وزارة التعليم العالى والبحث العلمى عن أوضاع الأستاذ الجامعى وأسباب هجرته نتيجة لتدنى أوضاعه الإقتصادية مقارنة بمجموعة دول الجوار الأفريقى والعربى .
وقال مصدر موثوق ل” الصيحة ” أنه نسبة لتدنى الرواتب لجأ العديد من الأساتذة إلى الهجرة ، وأشار إلى أن النسبة تضاعفت منذ بداية العام 2010 م ، بسبب أنعدام البيئة الجامعية المناسبة ، فضلاً عن تقاضى البروفسير الجامعى فى كل من جنوب أفريقيا 4 آلآف دولار ، وموزمبيق 3 آلآف دولار ، ومصر ألفى دولار ، والمملكة العربية السعودية 7 آلآف دولار ودولة الكويت 22 ألف دولار، مقارنة مع الأستاذ الجامعى بالسودان الذى يتقاضى 626 دولاراً فقط .

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
تعطل مصعد مستشفى سوبا الجامعى يهدد حياة المرضى

التغيير: التيار  
تعطل مصعد مستشفى سوبا الجامعى وأصبح خارج العمل بصورة شبه كاملة . مما اضطر إدارة المستشفى لإستخدام السلم فى نقل المرضى . وقال مصدر مطلع ل” التيار ” إن العمر الإفتراضى للمصعد إنتهى ، ولم تعد تجدى محاولات الصيانة . وأضاف ان صيانته غير مجدية حتى ولو توفر المال اللازم لها ، لكنه يواجه معضلة أخرى تتمثل فى العقوبات الإقتصادية التى تفرضها الولايات المتحدة على السودان ، لجهة أن المصعد صنعته شركة أمريكية . وقالت مصادر بالمستشفى ” يمثل تعطل المصعد خطراً على حياة المرضى ، خاصة مرضى العناية المكثفة فضلاً عن إمكانية تعرض المرضى وأجهزة المراقبة للإنزلاق أو سقوط بعض المعدات الإسعافية مثل إسطوانة الغاز وغيرها . وتبلغ تكلفة المصعد أكثر من مليار جنيه بالقديم .

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

” الصليب الأحمر ” تستأنف عملها بالبلاد
التغيير: اليوم التالي
أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إستئناف عملها رسمياً بالسودان بعد توقيفها من قبل حكومة السودان فى فبراير الماضى ، وأكدت خلال حفل توقيع مذكرة تفاهم مع جمعية الهلال الأحمر السودانى أن الصليب الأحمر لا تتعامل فى أى بلد إلا عن طريق الهلال الأحمر بتلك الدولة ، واشارت إلى مشاورات طويلة مع الحكومة ممثلة فى وزارة الخارجية ومفوضية العون الإنسانى . وقال جيمس ريموت ، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، خلال حفل التوقيع ، أمس ( الأثنين ) إن عودة الصليب الأحمر للعمل من جديد فى السودان جاءت بعد مشاورات طويلة مع الحكومة ، ممثلة فى وزارة الخارجية ومفوضية العون الإنسانى ، أثمرت بالنجاح فى نهاية أغسطس الماضى السماح للجنة بالعمل من غير شروط .
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

شركة النظافة يمتلكها برلماني بالمؤتمر الوطني: عمال تنظيف البرلمان يتقدمون باستقالات جماعية
التغيير: آخر لحظة
تقدم عمال النظافة بالبرلمان أمس بإستقالات جماعية إحتجاجاً على عدم زيادة رواتبهم ، وشكا العمال التابعون لشركة الموارد للنظافة التى يملكها عضو البرلمان بالمؤتمر الوطنى عبدالله ميرغنى والبالغ عددهم (37) عامل وعاملة ، شكوا من ضعف رواتبهم البالغة (350) جنيه ، يتسلم منها العامل شهرياً (322) بعد خصم (28) كقيمة تأمين ، وأكد العاملون فى تصريحات بالبرلمان أمس أن ميرغنى وعدهم بالزيادة قبل شهر ، وأضافوا عندما أعدنا مطالبتنا قال لنا ( الما عايز يمشى الشارع ) بحسب تعبيرهم ، وذكروا بأن المرتب لا يكفى العلاج والمواصلات والفطور ، مشيرين إلى أن البرلمان يدفع (40) الف شهرياً لعمال الشركة بموجب العقد المبرم معه ، بينما كشفت مصادر للصحفيين أن العقد الجديد مع المالك ب(32) الف جنيه ، إلا أن عضو البرلمان وصاحب الشركة ميرغنى سارع للدفاع عن نفسه بشدة مؤكداً بأنه لم يحصل على العطاء بالمحسوبية أو الفساد وإنما للعرض الجيد الذى قدمه كأحد شركات النظافة ، وقال ( أنا بقدم الخدمات كشخص ينتمى للبرلمان ) . ونفى صحة المبالغ المذكورة ، وقال فى تصريحات أن المبلغ (23) ألف جنيه فقط يدفع منها (13) الف للعاملين وما تبقى مصاريف مكتب وتجهيز موارد وتأمينات للعمال و( ما عندى حاجة بدسها ) ، واقر بضعف مرتباتهم وقال ( أن ما رفضت ، قلت ليهم أصبروا بزيدكم ما بقضر منتظر العقد الجديد ) وتابع ( بقدم ليهم الفطور وحتى السكر جبتو ليهم ) ، وتعهد بزيادة رواتبهم من الشهر الحالى فى حال سحب العاملين إستقالاتهم وقال ( حاجى على نفسى وأزيدهم وإذا العقد الجديد ما فيهو زيادة حاسرحهم ) .