التغيير : الخرطوم سجل سفير الاتحاد الاوروبي في السودان توماس يوليشني زيارة الي دار شيشير للمعاقين بالخرطوم للمشاركة في الاحتفالات باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة والذى يوافق 3 ديسمبر.

وقابل السفير مجموعة من المعاقين وتعرف على تجربتهم في تحدى الاعاقة و مدى الاستفادة من  تمويل الاتحاد الأوروبي في هذا المجال.

وقال سفير الاتحاد الاوروبي  في بيان صحفي للبعثة تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه امس ان الهدف من حضوري هو تعميق فهمي بقضايا وهموم الإعاقة وتعبئة الدعم لها و لكرامة وحقوق ورفاه الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأضاف اننا جميعا نطمح في زيادة الوعي من المكاسب التي يمكن جنيها من إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في كل جانب من الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. وقال السفير توماس ان هناك حوالي أكثر من 1 مليار شخص من سكان العالم يعيشون مع واحد أو أكثر من الإعاقات. وغالبا ما يواجهون عوائق مختلفة لإمكاناتهم الكاملة.

وهنأ السفير توماس حكومة السودان على التصديق على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. وقال “أود هنا أن أحث الحكومة على مواصلة جهودها الناجحة وتعزيز السياسات الوطنية والتشريعات والإجراءات الرامية إلى تعزيز حقوق ورفاه الأشخاص ذوي الإعاقة وادماجهم في المجتمع بشكل كامل”.

وعلاوة على ذلك هنأ السفير توماس المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني السوداني على العمل الذي يقومون به من أجل تحسين حياة ذوي الإعاقة ورفع الوعي وتحسين السياسات. وقال شرف لي أن أشارك في حفل الافتتاح الرسمي للمشروع الممول من كل دول الاتحاد الاوروبي لاعادة تأهيل وبناء قدرات ذوى الاعاقة حيث ساهم الاتحاد الأوروبي بمبلغ إجمالي قدره اربعمائة الف يورو.  ومن المتوقع أن يستفيد حوالى 20،000 إلى 22,000 طفل معاق وأمهاتهم من المشروع.