أديس ابابا :حسين سعد أكد حزب التحالف الوطني السوداني تواثق كافة قوي المعارضة بكافة مستوياتها علي موقف مشترك موحد وقطع بعدم تفاوض اي حزب لوحده وشدد هذا الباب أغلق تماماً.

 ووصف رئيس حزب التحالف الوطني السوداني العميد عبد العزيز خالد في حديث له مع صحيفة “التغيير الاليكترونية” أمس من أديس ابابا توقيع المعارضة المسلحة والسلمية ومنظمات المجتمع المدني علي وثيقة نداء السودان الاعلان السياسي لتاسيس دولة المواطنة والديمقراطية التي تضم الجبهة الثورية وحزب الامة القومي وقوى الإجماع الوطني ومبادرة المجتمع المدني امس الاول بفندق إيللي بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا،بانها عمل رائع كان يجب ان يكون من فترة مبكرة تم انتظارها حوالي ربع قرن من الزمان، بالرغم ان هناك خطوات اخري مماثلة سبقتها في اشارة الي تكوين التجمع الوطني الديمقراطي وتابع:هذه روعة الشعب السوداني وررد(المطلوب الان هو العمل علي الارض في الداخل بشكل جاد)،

وشدد خالد يجب ان نكون علي مستوي الحدث التاريخي ودعا رئيس التحالف الوطني الي الانفتاح علي القوي السياسية الاخري غير الموقعة علي الوثيقة ، واكد انهم في التحالف الوطني السوداني سوف ينفتحوا ويقابلوا كافة القوي السياسية وتابع(سندعوهم لكافة انشطتنا وفعاليتنا) وقال خالد انهم مقتنعين ومتمسكين بالحل الشامل وهو ذات الموقف الذي شملته مذكرتهم الي امبيكي واوضح انه يطالبوا الحكومة بالالتزام بسداد مستحقات الحوار الحقيقي وتابع(هذه استحقاقات واجبة السداد) وقطع خالد بان المعارضة بكافة مستوياتها لديها موقف مشترك وأردف(مافي زول يفاوض لوحده) وزاد(هذا الباب أغلق تماماً وموقفنا واحد) يذكر ان الوثيقة الموقعة كانت قد تناولت القضايا الانسانية الحروب والنزاعات والقضايا المعيشية والراهن السياسي بجانب قضايا الحوار والحل السياسي الشامل والانتقال نحو الديمقراطية واليات العمل وطالبت الوثيقة بوقف الحرب وتوصيل المساعدات  الانسانية ، وتحسين الاوضاع الاقتصادية ، وإلغاء القوانيين المقيدة للحريات ، ونظام الحكم، والانتخابات.