أديس أبابا:حسين سعد تواصلت أمس بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا الجولة التاسعة من التفاوض بين وفدي الحكومةِ برئاسة ابراهيم غندور والحركة ِالشعبيهِ شمال برئاسة ياسر عرمان. 

وانخرط الطرفان في اليوم الثاني من إستئناف المفاوضات بينهما التي يحتضنها فندق رديسون بلو بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا في جلستين صباحية ومسائية بدون مشاركة الوساطة التي منعت الطرفين من الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام، ولم ترشح اي معلومات حول مسار العملية التفاوضية التي ينتظر ان تدخل اليوم  يومها الثالث. وكان وفد الحكومةِ المفاوضُ قد عقد مساء أمس اجتماعين مع وفدِ الحركة الشعبيهِ شمال.

و أكد مساعد رئيسِ الجمهورية رئيسُ الوفد الحكومى المفاوض ابراهيم غندور خلال اجتماعِه بوفدِ آليةِ الاتحادِ الافريقي ومبعوثِ الامين العام للامم المتحدة هايلي مانكريوس، أكد موقفَ الحكومةِ المعلن في التوصِل لحلولٍ شاملةٍ مع الحركة الشعبية شمال، وقال إن وفدَ الحكومة مستعد لاستكمالِ جلسات التفاوض والتوقيعِ علي الاتفاقِ الاطاري.

وتمسك الوفد الحكومي بحصر التفاوض في (المنطقتين) بينما تمسكت الحركة الشعبية بالحل الشامل. وكان الأمين العام للحركة الشعبية (شمال) ورئيس وفدها التفاوضي الى مفاوضات أديس أبابا، ياسرعرمان كان قد قال في وقت سابق في تصريح خاص لصحيفة(التغيير الإلكترونية) أن الوفد الحكومي ظل باستمرار يركز على قضايا المنطقتين بمعزل عن إطارها القومي متجاوزا اهمية هيكلة الدولة السودانية على أساس المواطنة بلا تمييز كمدخل لعملية البناء الوطني وبناء دولة حديثة على أساس ديمقراطي يخاطب قضايا العدالة الاجتماعية والتنمية المتكاملة.

وقد طرحت الحركة الشعبية  في الجولة السابقة مطلب الحكم الذاتي لمنطقتي جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، الا ان هذا المطلب لم يناقشه الوفد الحكومي، ولكنه قوبل بحملة اعلامية شرسة في الاعلام الرسمي كما رفضه الرئيس البشير في خطابه امام اخر مؤتمر صحفي عقده الاسبوع الماضي.