التغيير: الخرطوم، وكالات، قال قيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، الجمعة، إن رئيس حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي، ورئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى، سيخضعان للمساءلة القانونية 

بسبب توقيع وثيقة “نداء السودان” وفقاً للقانون الجنائي بالبلاد.

وقال رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى لـ”سودان تربيون” بعد وصول وفد قوى المعارضة الخرطوم قادما من أديس أبابا، مساء الجمعة، إنهم جاهزون لأية إجراءات قانونية تتخذها الحكومة.

 

وتابع “سنترافع عن موقفنا في ساحات المحاكم لنبين للناس أن (نداء السودان) عزز وحدة الوطن لأنه ضم المنطقتين ودارفور وكل أنحاء البلاد”.

وطبقا لنص الاتفاق فإن القوى الموقعة على “نداء السودان” التزمت بمنح الأولوية لإنهاء الحروب والنزاعات وبناء السلام على أساس عادل وشامل بجانب الالتزام بالحل الشامل بوقف العدائيات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وأكد أبوعيسى أن الاتفاق الذي وقعته قوى المعارضة “سيعيد هيكلة الوطن عبر مؤتمر دستوري”. وزاد “توافقنا على ذهاب دولة الحزب الواحد وقيام دولة القانون وإيقاف الحرب.. وهذه هي لغة العصر”.

ووقعت أحزاب سودانية معارضة وحركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني، الأربعاء الماضي، اتفاقا في أديس أبابا تحت اسم “نداء السودان” لوقف الحرب وتفكيك دولة الحزب وتحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي.

 

وسبق أن لوحت الحكومة السودانية بإخضاع المهدي للمسألة القانونية حال عودته للبلاد، بسبب توقيعه “إعلان باريس” مع الجبهة الثورية في أغسطس الماضي.

وقال أمين الأمانة العدلية بالمؤتمر الوطني الفاضل حاج سليمان، إن نداء السودان الموقع بين الجبهة الثورية والصادق المهدي وتحالف المعارضة، لا يقوم على رؤية أو هدف يحقق المصلحة الوطنية. وقطع حاج سليمان بأن المهدي وأبوعيسى سيخضعان للمساءلة القانونية حسب القانون الجنائي للبلاد.

ووقع على “نداء السودان” كل من زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي، ورئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى، إلى جانب مني أركو مناوي ممثلا للجبهة الثورية التي تضم تحالفا لحركات دارفور والحركة الشعبية ـ قطاع الشمال المتمردة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، كما وقع على النداء القانوني المعروف أمين مكي مدني ممثلا لمنظمات المجتمع المدني.

 

وقال حاج سليمان للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن اتفاق المعارضة والحركات المسلحة هو محاولة لإظهار الوجود ولفت الانتباه، مضيفاً أن الإعلان وراؤه عمل خارجي تتبناه دول تعمل ضد مصلحة السودان.

من جانبه قال القيادي بالحزب عبد الملك البرير، إن “نداء السودان” يهدف لتلقي الجبهة الثورية والمعارضة الأموال من الخارج، وأضاف “المعارضون أصبحوا لعبة في أيدي الدول الغربية”.

الجدير بالذكر ان نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن كان قد صوب إنتقادات لاذعة الى اتفاق “إعلان السودان” الذي وقعته فصائل المعارضة بشقيها السياسي والمسلح مؤخرا، وأعلن حملة تصعيدية شرسة في مواجهة موقعي الاتفاق، وأمر ولاة الولايات بفتح معسكرات الدفاع الشعبي وإعلان التعبئة والاستنفار، واصفا النداء بأنه (خيانة للوطن) وهاجم نائب البشير أثناء مخاطبته في الخرطوم، الخميس الماضي احتفالات الدفاع الشعبي بوداع لواء الشهيد هاشم تاج السر المتجهة الى مناطق العمليات، اتفاق(نداء السودان)، ووصفه بأنه وثيقة لـ (خيانة السودان) وأشار الى ان حكومة الإنقاذ استولت على الحكم لتمكين الدين وليس جمع الأموال والغنائم. يذكر ان نائب رئيس المؤتمرالوطني ومساعد الرئيس ابراهيم غندور كان قد بادر ايضا الى انتقاد (نداء السودان) ووصفه بانه حلف (غير مقدس) وفي الاثناء استخف وزير الدولة بوزارة الدفاع الفريق يحيى محمد خير بوثيقة نداء السودان وقال مخاطباً قوى المعارضة التي وقعتها (انتو اعملو التجمعات والنداءات ونحن كل يوم نعمل لواء)

 

وتأتي هذه التصريحات ضمن حملة شنها مسؤولو الحكومة السودانية فور التوقيع على “نداء السودان”، استهلها نائب رئيس المؤتمر الوطني ومساعد الرئيس إبراهيم غندور، بوصفه الاتفاق بأنه “حلف غير مقدس” مصيره الرفض والركل من السودانيين.