التغيير : سودان تربيون شنت مليشيات مسلحة من الرعاة هجمات جديدة على 5 قرى للمزارعين يوم الجمعة بمحلية "كرينك" بولاية غرب دارفور.

 في تطور جديد للنزاع الذي بدأ الثلاثاء الماضي بين رعاة ومزارعين على خلفية ادخال رعاة الإبل ماشيتهم في مزارع المواطنين تحت تهديد السلاح ما أدى الى وقوع اشتباكات بين المزارعين والرعاة وسقط جراءه أربعة قتلى كما جرح ثمانية آخرون من الطرفين .

 

وقال اسحق عبدالبنات عمدة منطقة “اعصرني ” السبت ،ان مليشيات من الرعاة ،يستخدمون سيارات ودراجات نارية بجانب خيول وجمال، نفذوا هجمات مكثفة علي قرى ” اعصرني” و”كنقوك أردمتا “و “حجر مما اجبر مئات المواطنين على النزوح الى الحامية العسكرية بمنطقة “اعصرني ” بينما نزح آخرين صوب الجنينة عاصمة غرب دارفور .

وقال ان المليشيات نهبت من المواطنين 750 رأسا من الأبقار و250 من الضأن والماعز بالاضافة الي الدواب فضلا عن نهب الأمتعة بعد حرق 65 منزلا بالكامل لافتا الى ان حصر الأضرار والمنهوبات مازال مستمرا.

وقال عبد البنات ان قائد الحامية وهو برتبة رائد ولجنة أمن محلية كرينك والإدارة الأهلية بقرية “اعصرني” عقدوا اجتماعا مع المليشيات لتهدئة الأوضاع الا ان الرعاة اشترطوا لوقف الهجمات دفع مبلغ 800 الف جنيه عبارة عن دية لاثنين من قتلاهم ماتوا اثناء الاشتباكات التي وقعت الثلاثاء الماضي .

و أضاف عبد البنات بان الرعاة هددوا بزيادة الدية الى مليار ومئتين الف جنيه حال وفاة احد جرحاهم وامهلوا المواطنين 48 ساعة لدفع الدية مهددين بأحراق كافة قرى المنطقة حال عدم الدفع .

وطالب اسحق حكومة الولاية بالتدخل العاجل لحماية المواطنين من جرائم الإبادة الجماعية مشيرا الى الأوضاع الانسانية السيئة للمواطنين .

ودفعت حكومة غرب دارفور الخميس الماضي بتعزيزات عسكرية لوقف الهجمات بالمنطقة وإعادة الأوضاع الى حالها وناشد معتمد محلية كرينك الرعاة والمزارعين لتحكيم صوت العقل .