خط الاستواء  عبد الله الشيخ طاف طائف الحزن على دائرة السادة العجيمية، برحيل الشيخ عبد الباقي محمد على العجيمي ،الذي انتقل الى الرفيق الاعلي، بداية هذا الاسبوع. وما الانتقال سوى "تحرر الارواح من سطوة الاشباح"،كما قال مادح دائرة العجيمية، الشيخ الأمين قمّاد..

بانتقال الشيخ عبد الباقي العجيمي، طُوِيّت حقبة كاملة من تاريخ مملكة الدّهامشة في منطقة الدّفار عند منحنى النيل، تلك البُقعة التى احتضنت رسم مُلك دنقلا، بعد اندثار مجد المدينة القديمة..توسّد الشيخ عبد الباقي ثرى أجداده العباسيين الحسناب فى البرصة ،و سلّم مشعل التنوير لاحفاد   العجيمي الكبير ،المُشار إليه فى رقائق محي الدين إبن عربي، والوارث لولاية الشيخ حبيب نسي..وقد كان الشيخ حبيب نسي، مُعاصراً للشيخ عووضة شكّال القارح، ولي الأولياء فى دنقلا ، وكان بين الرجلين وجدٌ قديم ، لم تزل تحكيه شِفاه القوم..

أوقد السيد محمد على العجيمي نار القرآن فى القرن العشرين فى منطقة البرصة، فكان مارة للوعي ومركزاً لأهل النيل والصحراء، فى مرحلة شهدت تناقصاً لمرافئ التصوف فى الشمال، مقارنة بمجد تكايا القوم فى أواسط السودان..و الطريقة العجيمية طريقة صوفية سودانية خالصة، وهي انبثاق عن الطريقة الختمية، التى هي الأُخرى، سليلة الطريقة الادريسية..ومع ذلك، فقد شهدت العلاقة بين هذا الثلاثي الصوفي، صراعاً سياسياً، نقل الطريقة العجيمية بجدارة الى تجربة العمل العام العريض، فذاع صيتها بصورة لافتة، خلال الانتخابات العامة، التى اعقبت ثورة اكتوبر 1964م . وقد حقق مرشح الدائرة، ابراهيم حمد،رحمة الله عليه ، فوزاً كاسحاً ودخل البرلمان عن دائرة مروي، التى تضم أكبر قطاع ختمي فى شمال السودان.

اشتهرت دائرة السادة العجيمية بمنهج الوسطية والاعتدال، ولم تزل تحتفظ بذات الألق القديم الذي يميّز طريق أهل التصوف، وقد فاخر الشيخ العجيمي، بمذهبه المعتدل الذي يبتلع كافة الولاءات الدينية حين وصف منهله الديني بأنه: “أحمدي النفس، ختمٌ معاهدي، خلوتيٌ، قادري، سمّاني.. وكل طريق للأولياء هو مذهبي”.. وقد نقل الحاج محمد على حسين، أطال الله عمره، وهو من أهالي بكبول، وانصاري على السكين،نقل تجربته مع هذه السماحة التى تميز بها السيد العجيمي، فقال أنه زار قرية البرصة مع بعض رفاقه من السادة العجيمية، فى أحد الأسفار، لكنه امتنع عن ورود دائرة العجيمية معهم ، بحكم انتماءه الانصاري.. وعندما سمع به الشيخ العجيمي دعاه الى مجلسه، وقرّبه اليه، وقال له ما معناه، أن الطريق واحد، وأنهم فى الطريقة العجيمية “يجاهدون على ذات الطريق، الذي سار عليه الامام المهدي”..! و قد كان يطيب فى هذا المقام سرد بعضاً من التجليات التى يشاهدها ويعرفها أهل الحضرة هناك، لولا أن حالنا هذا لا يُخفى ، فلندلف إذن الى المنقول من عوالم دائرة السادة العجيمية  التى تخرّج في مسيدهم المادح الأمين حاج حسين ، المشار اليه أعلاه..يقول حاج الأمين فى قصيده: “جُمعت بنادي ندا العلا أرواحُ ــ وتحررت من سطوة الاشباحُ / شمسُ المعاني رستْ بساحِل مائِها ـــ تجري بلا دُسُرٍ ولا ألواح”..!

 فلئن كان هذا هو حظ حُوّار الشيخ العجيمي من العِلم فى الخلوة ، فان شيخه الامام الأكبر محمد على العجيمي، قد حدّث عن نفسه، فى مقام :”بانت سُعادُ ، فما العنقاءُ والطولُ”..! حيّا الله هذه الأرواح الرقيقة، التى طابت بالبذل والاصطفاء، وسلامٌ على الرجل فى عليائه حين يموت قبل أن يموت، سلامُ  على الذي “جعل للموت طعماً، مثل طعم العسل”..والعزاء موصول للسادة العجيمية، أحفاداً واحباباً ومريدين..و العزاء لكل أهل السودان..