التغيير: الخرطوم شهدت مشارف مدينة كادقلي في جنوب كردفان مواجهات مسلحة بين الجيش الشعبي والقوات الحكومية على بعد 10 كيلومترات من المدينة فيما أكد الناطق باسم الحركة الشعبية أرنو نقوتلو لودي إلحاق خسائر كبيرة وسط الجيش الحكومي.

وقال في بيان صحفي ” فى اطار الدفاع عن النفس والمواطنين تمكنت قوات الجبهة الثورية السودانية من الجيش الشعبى لتحرير السودان-(شمال) من اجبار قوات ومليشيات المؤتمر الوطنى على الفرار”، وأشار إلى أن المعارك وقعت  عندما هاجمت  القوات الحكومية المواقع الدفاعية للجيش الشعبى حول مدينة كادقلى فى مواصلة حملتها الصيفية .

 وأكد أرنو مطاردة القوات الحكومية الى داخل بلينجا 10 كلم جنوب غرب مدينة كادقلى وكبدتها خسائر كبيرة وتم الاستيلاء على 1- 2 عربة لاندكروزر محملة بالمدافع،2- واحد شاحنة كبيرة مان تراك،3/ 5 مدفع دوشكا،4/ 2 مدفع اس بى جى-9 كلها بحالة جيدة”.

وأشار إلى أن الهجوم جاء تزامنا مع  معارك أخرى من المؤتمر الوطنى على مواقع الجيش الشعبى بمنطقة لوفو وقد فرت القوة المهاجمة بعد تكبدها خسائر كبيرة جارى حصرها،

ومن جهته أقر الناطق باسم الجيش الحكومي الصوارمي خالد سعد  بالهجمات بعد أن قلل منها ووصفها “ بالعشوائية والمشتتة “، وقال في بيان صفي ” لم تكن هنالك أهداف واضحة وتوجهت بعض قذائفهم إلي مواقع أخري قرب مدينة كادوقلي لا علاقة لها بمنطقة بلنجا”.

 وقال “إن الوضع بمدينة كادوقلي مستقر إلي أبعد الحدود والمواطنون يزاولون حياتهم بصورة طبيعية ، واكد الصوارمى أن القوات المسلحة ستواصل نشر قواتها ” وقال ” الهجمات المتفرقة التي باتت الحركة الشعبية تقوم بها هنا وهنالك هي محاولة لتشتيت وإبعاد نظر القوات المسلحة عن أهدافها الأساسية في حسم المتفلتين وترسيخ دعائم الإستقرار بالولاية” على حد زعمه.