التغيير : الخرطوم قال وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين ان القوات المسلحة قادرة علي وقف تسلل المتمردين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق وعلي كسر شوكة التمرد نهائيا في دارفور.  

وأوضح خلال إيداعه لخطة عمل الوزارة للعام المقبل  لمنضدة البرلمان الثلاثاء ان هنالك ترتيبات عسكرية تجري في الوقت الحالي لمنع تسلل المتمردين الي المنطقتين.  

وكانت القوات المسلحة قد أعلنت خلال اليومين الماضيين تصديها لهجوم من مقاتلي الحركة الشعبية علي مداخل مدينة كادوقلي عاصمة جنوب كردفان. كما دخل الطرفان في معارك طاحنة في منطقة بلنجية في ذات الولاية.  

وقال وزير الدفاع امام نواب البرلمان ان القوات المسلحة تحتاج الي مزيد من المساندة لرفع قدراتها القتالية. وقال ان هنالك خطة متكاملة  – لم يكشف عنها – “لكسر شوكة التمرد نهائيا خلال العام المقبل“.   

غير ان الناطق باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد قد أعلن الاثنين ان هنالك قوات كبيرة ستنشر علي طول الولايات الواقعة علي الحدود الدولية لمنع تسلل المتمردين.

ودرجت الحكومة السودانية علي الاعلان كل عام من أنها ستنهي التمرد نهائيا وتكرر هذا السيناريو هذا العام عندما أعلن الرئيس البشير انه سيكون عام الحسم للتمرد عبر عملية اطلق عليها الصيف الحاسم غير ان المعارك ما تزال مستمرة بين القوات الحكومية والمتمردين في دارفور والمنطقتين.

وبات لافتا اعتماد الحكومة السودانية علي وحدات خارج القوات المسلحة لمقاتلة المتمردين خلال السنوات الاخيرة مثل قوات تتبع لجهاز الامن والمخابرات الوطني وقوات الدعم السريع التي نشطت العام الماضي في دارفور وجنوب كردفان وأثارت جدلا شديدا بعد اتهامها بارتكاب جرائم حرب في تلك المناطق.