التغيير : البركل  صوب أهالي وناشطون في الولاية الشمالية انتقادات الي المسئوليين عن مهرجان البركل السياحي الذي ينعقد هذه الايام في منطقة البركل التاريخية. 

وقال هؤلاء ” للتغيير الالكترونية” ان منظموا الاحتفال عمدوا الي تغييب مناطقهم وثقافاتهم ودور قيادات تاريخية معروفة عن الاحتفالات

وافتتح الرئيس عمر البشير يوم السبت الماضي مهرجان البركل السياحي الاول بالقرب من جبل البركل وسط حضور كبير من قيادات الدولة والمنطقة

و رصدت التغيير الالكترونية ” خلال جولة قامت بها في أروقة المهرجان وجود سخط من قبل الجماهير لسوء التنظيم الذي صاحب المهرجان وضعف البرامج المقدمة.

وقال ابراهيم العطا وهو من أعيان مدينة كريمة انه كان من الأجدي الاهتمام بالآثار التاريخية وإبراز ثقافة المنطقة بدلا عن الحفلات الجماهيرية ” يريد منظموا المهرجان ان يقلدوا مهرجان السياحة في بورتسودان وهذا امر غريب.. نحن لدينا حضارة وتاريخ قديم وآثار كثيرة  لا توجد في اي منطقة من العالم كنا نتمني ان يتم التركيز علي تاريخنا الخاص 

وشملت ليالي المهرجان فقرات غنائية وترفيهيه علي سفح الجبل في وقت ظلت فيه الأهرامات المحيطة بالجبل مظلمة ومغلقة امام حركة الناس. كما نشطت الشركات الخاصة في عرض بضائعها ومنتجاتها

في الأثناء صوب قاطنوا منطقة نوري التي ولد فيها الشاعر محمد الحسن سالم حميد تجاهل السلطات المسئولة عن لمهرجان الإشارة الي إرثه او مجرد وضع صورا له او معرض خاص له في الجناح المخصص للمعارض

وقال وزير الثقافة والسياحة بالولاية محمد الفاتح ابوشوك ان الهدف من المهرجان هو إبراز التراث الذي تتميز به الولاية الشمالية. واعتبر ان الانتقادات الموجه للمهرجان غير مبررة ، مشيرا الي ان كل المكونات الثقافية للولاية والسودان ممثلة في المهرجان. وقال انه حتي لو كانت هنالك بعض الأخطاء البسيطة فإنها غير مقصودة وسيتم تداركها خلال السنوات المقبلة