التغيير : الخرطوم  استنكرت بعثة الاتحاد الاوروبي بالسودان اعتقال السلطات للناشط في مجال حقوق الانسان امين مكي مدني وبقية المعتقلين السياسيين وأعلنت دعمها اللامحدود للمدافعين عن حقوق الانسان. 

ودعا رئيس البعثة في السودان توماس يوليشني خلال احتفال أقيم بمقر البعثة بالخرطوم الأربعاء السلطات الي الإفراج فورا عن مدني وبقية المعتقلين. واعتبر عملية الاعتقال منافية للدستور وتؤثر سلبا علي الحوار الوطني الذي دعت له الحكومة.  

واضاف ان البعثة ستقوم بدعم الناشطين والمدافعين عن حقوق الانسان في السودان ، مشيرا الي ان الديمقراطية لن تتحقق الا بوجود حرية التعبير والتنقل والتنظيم والمعتقد بالنسبة للإفراد والجماعات. 

وكرمت   البعثة جامعة الأحفاد النسوية ومبادرة لا لقهر النساء – وهي مبادرة من سيدات سودانيات ضد الانتهاكات التي تمارس ضد المرأة – باعتبارهما من أكثر المدافعين عن حقوق الإنسان في السودان هذا العام .   

وشارك في الاحتفال سفراء الاتحاد الاوروبي المعتمدين في الخرطوم وممثلون عن احزاب سياسية من بينهم سكرتير الحزب الشيوعي مختار الخطيب وناشطون ، بالاضافة الي مبادرة لا لقهر النساء ومن بينهن امل هباني التي فازت بجائزة الشجاعة من منظمة العدل الدولية

ويواجه الناشطون والمدافعون عن حقوق الانسان حربا شرسة من السلطات السودانية ممثلة في الاعتقال والمنع من السفر ما حدا بالكثير من الناشطين الي مغادرة البلاد