التغيير : الشروق طالبت الخارجية السودانية، يوم الأحد، جنوب السودان بالقيام بخطوات عملية وفورية لوقف إيواء ودعم الحركات السودانية المتمردة.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية يوسف الكردفاني، إن دولة الجنوب لا تزال مستمرة في دعم الحركات المتمردة، وتقدم لها الدعم اللوجستي والمادي، وهذا أمر يتنافى مع الروح المطلوبة للعلاقات بين البلدين.


وكشف عن امتلاك الحكومة لكل المعلومات الموثقة حول هذه الخروقات، داعياً دولة الجنوب للحفاظ على العلاقة، والالتزام بالوعود التي قطعت بشأن إيقاف الدعم لهذه الحركات.


وأكد الكردفاني حرص دولة السودان على استمرار العلاقة  مع الجنوب ولاسيما أن هناك اتفاقيات للتعاون المشترك بين البلدين.


وشدد على إكمال بنود الترتيبات الأمنية التي ستساعد الطرفين على تحقيق السلام والاستقرار وبناء الثقة وتحديد الخط الصفري والمنطقة منزوعة السلاح.


ولفت إلى أن السودان حريص على استقرار الأوضاع بدولة الجنوب، وذلك عبر مشاركته في عدد من المبادرات في إطار الإيقاد للمساهمة في التسوية السياسية بين الأطراف المتنازعة بالجنوب.


يذكر أن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني حذَّر قبل يومين دولة الجنوب من الاستمرار في دعم وايواء المتمردين الذين صعدوا مؤخراً من نشاطهم العسكري عقب انهيار محادثات السلام بإثيوبيا.