التغيير : حسين سعد سلمت لجنة التضامن يوم (الاحد) مذكرة الي المفوضية القومية لحقوق الانسان بالخرطوم طالبت من خلالها باطلاق سراح المعتقلين وعلي راسهم رئيس الهيئة العامة لقوي الاجماع الوطني فاروق ابوعيسي والدكتورامين مكي مدني بجانب الدكتور فرح عقار ومحمد الدود.

في وقت تنظم لجنة التضامن ظهر اليوم وقفة اجتجاجية امام وزارة العدل بالخرطوم وتسلم من خلالها مذكرة مماثلة تطالب باطلاق سراح المعتقلين.

واكدت اللجنة في مذكرتها إستمرار الانتهاكات الفظيعة التي تطال حقوق الانسان ومواصلة الاعتقالات في مناطق الحروب والنزاعات والعاصمة الخرطوم وسط الناشطين التي تزامنت مع الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان.

وادانت اللجنة وبأقوى العبارات الاعتقال غير المبرر لأبرز المدافعين عن حقوق الإنسان، والسياسيين وهم : رئيس الهيئة العامة لقوي الاجماع الوطني فاروق ابوعيسي والدكتور امين مكي مدني بجانب الدكتور فرح عقار ومحمد الدود. الجدير بالذكر ان فاروق ابوعيسي وامين مكي مدني كلاهما محاميان بارزان وكانا عضوان في مجلس الامناء بالمرصد السوداني لحقوق الانسان. فقد شغل الاول منصب الامين العام  لاتحاد المحاميين العرب لمد 22 سنة بجانب عضويته في عدد من المنظمات الحقوقية الاخري. بينما شغل الاخير منصب الرئيس السابق للمرصد السوداني لحقوق الانسان بجانب رئاسته لكونفدرالية منظمات المجتمع المدني السودانية فضلا عن انه كان ممثلا للامين العام للامم المتحدة في كل من (افغانستان -فلسطين-بيروت).حيث تم إعتقالهما في السابع من الشهر الجاري. على خلفية توقيعهما على وثيقة (نداء السودان) التي وقّع عليها قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية السودانية، وحزب الأمة القومي، ومبادرة المجتمع المدني.

وشددت اللجنة انه لا أيِّ مخالفة قانونية في التوقيع على وثيقة سياسية تدعو إلى العمل السياسي السلمي. وطالبت اللجنة باطلاق سراح كافة المعتقلين فوراً أو تقديمهم لمحاكمة عادلة بأسرع ما يمكن، لاسيما وأن حرية التعبير عن الرأي وممارسة النشاط السياسي يكفلهما القانون والدستور السوداني. وأبدت اللجنة قلقها البالغ عن الاوضاع الصحية للمعتقلين وسلامتهم خاصة السيدين فاروق ابو عيسي والدكتور أمين مكي مدني اللذان يتلقيان بالفعل علاجاً دائماً.