التغيير: الخرطوم صعدت الحكومة السودانية من حملتها الرامية الي طرد البعثة الدولية المشتركة في دارفور " يوناميد" بالرغم من تأكيدات الامم المتحدة بعدم رضوخها لقرار الطرد.     

وشكل برلمانيون من اقليم دارفور هيئة برلمانية (الأربعاء) من اجل تسريع اخراج البعثة من دارفور. 

 

وقال عضو البرلمان ادريس ابكر خلال مؤتمر صحافي بالبرلمان ان البرلمان يساند قرار الحكومة القاضي بطرد البعثة الأممية. وأوضح ان البعثة لم تقم بما يليها من دور في حماية المدنيين وأصبحت عبئا إضافيا علي المواطنين. 

 

وكان رئيس عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة هارفي لادسو قد أكد ان البعثة لن تخرج من الإقليم في ظل تصاعد اعمال العنف. وقال ان الامم المتحدة لا يمكن لها ان تخرج وتترك المدنيين من غير حماية. 

 

وطلبت الخرطوم من يوناميد وضع خطة للخروج من دارفور في أعقاب مطالبتها بالتحقيق في مزاعم باغتصاب ٢٠٠ فتاة وقاصر في الإقليم قام بها عناصر من الجيش السوداني مؤخراً. وتقول الخرطوم ان هذه المزاعم غير صحيحة.