عبد الله الشيخ منحت الجامعة الأمريكية بالقاهرة جائزة نجيب محفوط للأدب ، للروائي حمور زيادة، عن روايته الموسومة بـ «شوق الدرويش»، المُستلهَمة من حقبة التثوير المهدوي،التى عاشها مجتمع السودان فى القرن التاسع عشر الميلادي..

ليس لى قدم فى النقد الأدبي او الفني ، لكن سأحدثكم عن «محطات» فى حياة هذا المبدع الفذ، الذي أشاع الفرح فى نفوس السودانيين ، فى زمان عزّ فيه الفرح.


 

قد يظن قارئ عنوان الرواية السودانية الفائزة « شوق الدرويش»،أن لكاتبها علاقة سياسية أو عَقَدية مع طائفة بعينها، وهذا ليس صحيحاً. فقد نشأ الكاتب فى بيئة اتحادية مائلة الى «الحُمرة» التى يرفضها المُتنطّعون والطائفيون على حد سواء!. والده محمد زيادة حمور المحامي، هو أبرز قيادات الاتحاديين ومرشحهم فى الدائرة الجغرافية /مروي الجنوبية .

وقد اشتهر الاستاذ محمد زيادة بمناهضته لزحف الطائفة الاخرى على الحزب.فى تلك البيئة الضاجة بقضايا حقول العمل العام، اكتسب حمور ثقافة نوعية، مستفيداً من مناخ الاستنارة داخل صالونات الحموراب، وقد كانت صالونات آل حمور، ولم تزل تميل نوعاً ما، نحو اليسار بمفهومه الاجتماعي والفكري،لكن الفتى ــ حمور ــ الباحث عن نسخته من نفسه، انغمس فى حالة من التعبُّد على النسق السلفي، سرعان ما تحرر منها ، بحكم تربيته التى اتاحت له إمتلاكه لخيارات الحركة والتجريب والرفض..حُظي حمور فى صباه بالسكني، مجاوراً لآثار المهدية الباقية فى مدينة أُم درمان، فكان بيت والده يقع الى الغرب ميدان الخليفة ،، فمن عتبة الباب كانت عينه تقع على قبة المهدي، وعلى ذلك الركن الشرقي « الغميس» من بيت آل ابو العلا، حيث كان يسكن سلاطين باشا، فى زمان سطوة ود تورشين.. لعل الراوي استلف روحاً من تلك الارواح الجائلة هناك ،و تشرُّب عبرات الحكائين فى السوق القديم، و فى أزقة العرضة والموردة، فلم يكن غريباً أن يدفع الى المكتبة بباكورة انتاجه،وهو فى العشرينيات من العمر ، بمجموعة قصصية اطلق عليها :» سيرة ام درمانية»، كانت ــ من وجهة نظري ــ هي التى عرّفته بوجهته الأدبية ،وقدمته للقراء.

ومع أن حمور،أم درماني كامل الدسم، إلا أنه حين يزور قرية أجداده، كان يتحوّل الى « أروّتيِ»، يرى ما لا يراه أهله..كان يلتقط من حجارة وقباب ومعابد دنقلا العجوز، تلك الاشياء التى ضاعت أمام بصائرهم بحكم العادة.. كتب حمور مجموعة «النوم عند قدمي الجبل»، ونبع لديه فوران الحكايات دافقاً ، كأنه يتتبع خيط حضارة ممكلة المغرة فى شخوص «الجزيرة الجوّانية» أو «الكونج».. و قرية الراوي» حمور» قرية مُلهِمة، رمالها ساحرة فى ليالي الصيف،وهواءها يغري بالانس.. عواجيزها الذين ينتشرون فى الآفاق، يعودون اليها بعد طول اغتراب..أحاديثهم جريئة دائماً ، فى الفكر ، السياسة ،القانون ،الشعر ،الفلسفة، الأدب، وفى كل الفنون…عادي جداً أن تسمع عواجيز الحموراب يتحدثون حديث المعايشة و الصحبة للازهري، والشريف حسين، وعبد الخالق،، ورموز لامعة كثيرة فى المحافل الدولية والاقليمية.. فى تلك القرية الغارقة فى الرمال، يتحدثون عن اسماء ذات ضجيج ، من صعيد الندية..

الراوي حمور زيادة ، هو ثمرة من تلك المجالس التى تعتمر فوق الرمال ، وفى معية أبيه بالخرطوم أو فى البلد، وقد أشار الى ولعه بـ «ونسة الحبوبات» اللائي اكتشفن دروب الواقعية السحرية، قبل أن يسطرها ماركيز، فى متاهة الجنرال و أعوام العزلة..! غاص الرواي فى الكوديق مع الترابلة، و»إتْجَرْبَنْ» بالطين كأي تربال،وكان لسانه الخرطومي « يِتْكعوّج» دون تكلُّف حين ينبطح فوق تلك القيزان..من الطبيعي أن يفوز حمور زيادة بجائزة الحكي حين راودته الدروشة،، أما وقد داهمه العشق، فتلك جائزة أُخرى..!