التغيير : وكالات ذكرت الامم المتحدة ان متمردي جنوب السودان ارتكبوا عمليات اغتصاب وقتل بحق مدنيين خلال هجوم في اكتوبر ادى الى مقتل 11 شخصا.

وجاء في تقرير حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه السبت ان مقاتلين يدعمون نائب الرئيس السابق رياك مشار هاجموا بلدة بانتيو الغنية بالنفط على الحدود مع السودان في 29 اكتوبر “وقتلوا 11 مدنيا على الاقل وارتكبوا مجموعة من انتهاكات حقوق الانسان الخطيرة.

 

وذكرت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان كذلك انها “حصلت على شهادات من مصادر متعددة تقول ان قوات المعارضة خطفت واغتصبت عددا من النساء من مدينة بانتيو بعد انسحاب القوات الحكومية من اجزاء من المدينة بعد ظهر 29 اكتوبر 2014.

وجاء في التقرير الذي تم اعداده بعد تحقيق اجراه قسم حقوق الانسان في البعثة الدولية انه “طبقا للعديد من شهود العيان قتلت امرأتان وطفل عمره ستة اشهر في منزلهم على يد قوات المعارضة.

 

واضاف التقرير انه “بحسب نتائج اولية فان قوات المعارضة ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان ومخالفات خطيرة للقانون الانساني الدولي ترقى الى مستوى جرائم الحرب.

وتنازع الجانبان المتصارعان على مدينة بانتيو

 

وقال التقرير انه بعد السيطرة على المدينة في ابريل لفترة وجيزة، قتلت قوات مشار مئات السكان، حتى انها قامت بذبح الناس في المساجد والمستشفيات

واصبحت المدينة شبه مهجورة حاليا حيث ان نحو 44 الفا من سكانها لجأوا الى قاعدة تابعة للامم المتحدة في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان

 

واندلع القتال في جنوب السودان في ديسمبر 2013 عندما اتهم الرئيس سلفا كير نائبه رياك مشار بمحاولة شن انقلاب عليه

وتقدر المجموعة الدولية للازمات عدد القتلى في هذا النزاع بنحو خمسين الفا، لكن بعض الدبلوماسيين تحدثوا عن ضعف هذا العدد.