التغيير : جوبا تصاعدت حدة  التهديد المتبادل بين الخرطوم وجوبا وسط مخاوف من عودة الحرب بين البلدين الجارين. 

واعتبر الناطق العسكري باسم جيش جنوب السودان العميد فيليب اغوير تهديدات جاره الشمالي بملاحقة المتمردين  داخل أراضي الدولة الوليدة “إعلان حرب على الجنوب”

وقال اغوير الذي كان يتحدث للصحافيين في جوبا السبت ” ننظر لهذه التهديدات بالجدية الكاملة “. واضاف “ان الجيش الشعبي مستعد لاي هجوم محتمل من القوات السودانية او غيرها”  

ونفي اغوير مساندة بلاده لمتمردي حركة “العدل والمساواة” التي تقاتل الحكومة السودانية في دارفور. واضاف اغوير ان هنالك تحركات من متمردي “جنوب السودان” من داخل الاراضي السودانية .

وكان مدير جهاز الامن والمخابرات السوداني محمد عطا قد اتهم جوبا بدعم المتمردين وهدد بفعل كل شي من اجل إيقاف الدعم عنهم حتي لو اقتضي الامر الدخول الي أراضي جنوب السودان ومطاردة المتمردين.

الى ذلك اتهم وزير الخارجية السوداني علي كرتي حكومة جنوب السودان  بالاستمرار في مساندة المتمردين وان الخرطوم لديها وثائق توكد ذلك.   

وشهدت العلاقات بين البلدين الجارين توترا ملحوظا في الآونة الاخيرة ما ينذر باندلاع حرب بينهما علي غرار ما حدث في العام ٢٠١١ عندما اندلعت حرب عنيفة في منطقة هجليج الغنية بالنفط.