التغيير : حسين سعد حددت السلطات العدلية بولاية النيل الأزرق جلستي 28-29 من الشهر الجاري للنظر في البلاغ المدون بحق خمسة من اعضاء الحزب الشيوعي بالولاية.

وكان المتهمين قد تم اعتقالهم في اكتوبر الماضي وتم الافراج عنهم بالضمانة العادية، بعد إعتقال دام قرابة الشهر علي خلفية توزيع بيان صادرعن الحزب في مناسبة ذكري ثورة 21 أكتوبر.

وقال المحامي التجاني حسن في حديثه مع (التغيير الالكترونية) امس عقب عودته من الدمازين ان المحكمة أمرت باعادة اعلان الشاكي والمتحري في البلاغ  بالرغم من علمهما بالجلسة التي كانت محددة بتاريخ 16 ديسمبر الحالي وتحديد جلستي 28-29 من الشهر الجاري للنظر في البلاغ.

 واوضح حسن ان البلاغ المفتوح في مواجهة المتهمين تحت المواد (50-63-66-69) من القانون الجنائئ لسنة 1991وهي : الاشتراك الجنائي وتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة ونشر الاخبار الكاذبة والاخلال بالسلامة العامة.

والمتهمين الخمسة هم كل من : سليمان علي السكرتير السياسي للحزب بالنيل الازرق وعادل محمود- وابراهيم موسي وعادل احمد فضل الله (صاحب مطبعة) وفاطمة الضوء عاملة بالمطبعة التي تم اطلاق سراحها لاحقاً.

الجدير بالذكر ان عدد من المحامين ترافعوا عن المتهمين وهم حمد محمد الحاج –يحي الياس- مامون سليمان- حافظ موسي الشايب بجانب وفد اخر انضم لهيئة الدفاع من الخرطوم ضم كل من التجاني حسن- بكري جبريل- شوقي يعقوب.