التغيير:الخرطوم     وقعت الحكومة السودانية، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومعتمدية اللاجئين، مذكرة تفاهم لتسجيل واستخراج الوثائق، لنحو نصف مليون لاجئ من دولة جنوب السودان.

 وقع مذكرة التفاهم كل من المدير العام للإدارة العامة للجوازات والهجرة السوداني، اللواء أحمد عطا المنان، ومعتمد اللاجئين حمد الجزولي وممثل “المفوضية السامية للأمم المتحدة” في السودان محمد أدار. وقال المفوضية للصحفيين بعد مراسم التوقيع “إن هناك نحو نصف مليون مواطن من جنوب السودان سيستفيدون من الاتفاق، بما في ذلك أولئك الذين تقطعت بهم السبل، قبل اندلاع أعمال العنف  في ديسمبر 2013“.

وأضاف محمد أدار، أن هذه الوثائق ستوفر للاجئين من دولة الجنوب حق الحصول على إذن للدخول والإقامة والعمل، و الخدمات وحرية الحركة وفقاً لتوجيهات الرئيس عمر البشير.

وكان البشير وجه في أعقاب اندلاع أعمال العنف في جنوب السودان نهاية العام الماضي، بمعاملة الجنوبيين اللاجئين أسوة بالمواطنين السودانيين. وأوضح أدار أن “المفوضية السامية” ستدعم الإدارة العامة للجوازات والهجرة خلال ال 18 شهراً القادمة ، من أجل تنفيذ عملية تسجيل واستخراج الوثائق لمواطني جنوب السودان في جميع أنحاء البلاد. وقال إنه بموجب هذه المذكرة، سيتم منح المواطنين الجنوبيين المسجلين بطاقات هوية مجانية .

ووحسب لتقديرات “المفوضية” حتى 21 ديسمبر 2014، أن هناك نحو 115,500 من الوافدين الجدد قد لجأوا إلى السودان،بينهم  62,000 شخصاً في ولاية النيل الأبيض، 32,000 في ولاية الخرطوم و14,200 في ولاية جنوب كردفان.