التغيير: كاودا أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال عن هزيمة الجيش الحكومي في المعارك التي تجري قرب مدينة كادقلي، وأكدت مقتل (25) جنديا من جيش الحكومة بينهم أحد الضباط.  

وذكر بيان للناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال أرنو نقولتو لودي ، أن الجيش الشعبي ألحق خسائر كبيرة بالجيش الحكومي خلال هجومه على منطقة دلوكة، التي تبعد مسافة 8 كيلومترات الى الجنوب  من كادقلي، وأكد  لودي هروب الجيش الحكومي من ارض المعركة مخلفاً وراءه  (25) جثة ، بينهم ضابط برتبة ملاذم أول، وضابط صف برتبة رقيب أول. وأضاف أن الجيش الشعبي استولى على مدفع دوشكا ، وتسعة رشاش ماركة (PKM) ، وأربعة مدفع أربجي -7 ، ومدفع هاون 60 ملم، وراديو قصير المدى ، وإثنين نظارة ميدان (ذات رؤية ليلية وعادية)، وخمسة بنادق كلاشنكوف.”

وقال لودي “إستطاعت قواتنا من إجبار قوات آخرى تابعة للنظام في بلدة تورليك بغرب كادوقلي، و أجبرتهم على الفرار، تاركين خلفهم مدفع هاون 60 ملم، وعدد إثنين بندقية كلاشنكوف”.   

وأشار إلى الهجوم  يأتي مواصلة للعمليات العسكرية التي أطلق عليها البشير “الصيف الحاسم”. وأضاف أن قادة الموتمر الوطني يعتقدون أن بامكانهم القضاء على الثورة المنتظمة من أجل الحرية ودولة المواطنة، عبر حروب عبثية تسخر لها موارد الدولة، وأضاف “أن قادة النظام لن يجنوا من خطتهم الصيفية هذه سوى الفشل الزريع، وأن عليهم أن يتعلموا من الدروس السابقة”.