التغيير : الخرطوم  نفي حزب المؤتمر السوداني ان يكون رئيسه ابراهيم الشيخ قد استقال من منصبه ، واتهم جهات - لم يسمها - بمحاولة التشويش على الحزب. 

وانتشرت خلال اليومين الماضيين تسريبات عبر وسائط التواصل الاجتماعي عن خطاب منسوب للشيخ أرسله لقيادة الحزب معلنا فيه استقالته بسبب خلافات داخلية ، وزاد من ضبابية المشهد عدم رد قادة الحزب على استفسارات وسائل الاعلام. 

غير ان المتحدث الرسمي باسم الحزب بكري يوسف اصدر بيانا الأربعاء نفي فيه تسريبات الاستقالة وقال ان الشيخ يمارس مهامه كرئيس للحزب بشكل طبيعي وسيستمر في ذلك حتي قيام المؤتمر العام للحزب. 

وقال ان رساله الاستقالة لا أساس لها من الصحة وان من أرسلوها تضايقوا من مشاركة الحزب في اتفاق نداء السودان وهو اتفاق تم توقيعه بين الفصائل المسلحة والمعارضة المدنية ومنظمات المجتمع المدني وتهدف الي ” تفكيك ” النظام الحاكم. 

وأكد المتحدث الرسمي ان الحزب مازال متمسكا بالاتفاق ولن يتخلي عنه.