التغيير : الخرطوم  أعلنت مفوضية الانتخابات انها أجرت تعديلات علي جدول الانتخابات المقبلة تماشيا مع التعديلات الدستورية المحتملة ، في وقت لم يشمل البرنامج الانتخابي علي مواعيد جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية. 

وقال رئيس المفوضية مختار الأصم خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الأربعاء ان كافة الترتيبات اللازمة قد اكتملت من ميزانية مقررة ومراقبين لقيام العملية الانتخابية. واضاف انه تم تعديل موعد جدول الانتخابات ليكون الاقتراع في منتصف ابريل بدلا من الاول منه. 

وقال ان التعديل جاء بسبب التعديلات الدستورية المرتقبة والتي من شانها ان تمنح الرئيس سلطات تعيين الولاة وليس انتخابهم بالاضافة الي منح الوقت الكافي لتقديم المرشحين خاصة منصب رئيس الجمهورية. 

وكان الرئيس البشير قد دعا البرلمان الي اجراء تعديلات علي الدستور الانتقالي ليتمكن من تعيين الولاة بدلا عن انتخابهم كما ينص الدستور. وتعكف لجنة برلمانية برئاسة بدرية سليمان علي تعديل الدستور ومن المنتظر ان يتم الانتهاء منه في الاسبوع الاول من يناير المقبل.  

وقال الأصم ان ميزانية الانتخابات والمقدرة  ب ٨٠٠ مليون جنيه قد نقصت بعد حذف انتخاب الولاة ، مشيرا الي ان تكلفة تصويت الفرد تقدر ب٨ دولارات. وأكد ان وزارة الماليه هي من ستتكفل بتغطية نفقات الانتخابات عبر بند تم تخصيصه في الموازنة العامة للعام المقبل. 

واضاف ان المنظمات الدولية رفضت تمويل العملية الانتخابية ، مؤكدا مشاركة عدد من الدول – لم يسمها- في عملية المراقبة. 

وأوضح رئيس المفوضية انه لابد من ان يؤدى رئيس الجمهورية المنتخب القسم قبل او في يوم ٢٥ من مايو حتي لا يحدث فراغ دستوري في البلاد ” هذا اليوم هو مقدس ولابد للرئيس ان يؤدي القسم قبل ذلك لانه في حال لم يؤديه القسم بعد حلول هذا التاريخ فان البلاد ستكون في حالة فراغ دستوري”. 

وبعد سؤاله حول كيف ستتصرف المفوضية في حال تساوي مرشحين للرئاسة في عدد الأصوات او نيل المرشح اقل من خمسين في المائة من الأصوات وهو ما يقتضي جولة اعادة مقررة بعد ستين يوما من الجولة الاولي اي بعد منتصف يونيو ، ارتبك الأصم وقال باقتضاب ” ان المفوضية ستنظر حينها وستقرر وقتها”.

وخلا جدول الانتخابات الذي اعتمدته المفوضية بشكل نهائي لاي موعد لجولة الإعادة ولم يتم ذكره خلال المؤتمر الصحافي ، علي عكس انتخابات العام ٢٠١٠ عندما كان موعد جولة الإعادة معروفا. 

وحتي الان أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم عن ترشيح رئيسه البشير لدورة انتخابية جديدة ، فيما أعلنت قوى المعارضة مقاطعتها للعملية الانتخابية.