التغيير : الخرطوم وصفت "اللجنة السودانية للتضامن" وطلاب جامعة بحري اعتداء مليشيات المؤتمر الوطني بـ"الإستهداف الممنهج" و"المدبَّر".وكشفت عن ان اعداد المعتقلين في الاحداث تجاوزت 100 معتقل.

 وانتقد الطالب يسري ادم من كلية الصحة بجامعة بحري في المؤتمر الصحفي الذي عقده طلاب الجامعة و”اللجنة السودانية للتضامن” بدار حزب المؤتمر السوداني أمس، فصل إدارة الجامعة لـ(520) طالباً من كلية الهندسة لمدة عام دراسي بسبب عدم سدادهم للرسوم، مستنكراً رفضها تسليم الخريجين شهاداتهم ومطالبتهم بسداد الرسوم الدراسية المقررة عليهم منذ دخولهم للجامعة رغم نص اتفاقيات ابوجا والدوحة على إستثنائهم من الرسوم الدراسية والإكتفاء برسوم التسجيل.

واوضح الطالب يسري ان ادارة الجامعة شكلت لجان لمحاسبة الطلاب وطلبت من الطلاب المثول خلال 24 ساعة رغم نص اللوائح على المثول بعد 72 ساعة، واصدرت عقوبات تراوحت ما بين الفصل النهائي والحرمان من الدراسة لمدة عامين.

 من جهته اتهم الطالب ابوبكر محمد ابوبكر مليشيات المؤتمر الوطني بالوقوف خلف حريق الجامعة. وحول اعداد المعتقلين قال انهم لم يتمكنوا من تحديد احصائية دقيقة للمعتقلين لانه كل يوم أو يومين يكتشفوا إختفاء أحد الطلاب وانقطاع الاتصال به.

وفي الاثناء قال الطالب ادم موسي (ممثل عن روابط طلاب دارفور بجامعة امدرمان الإسلامية) أن الاحداث الأخيرة كشفت عن استهداف منهجي يسعي لتفتيت النسيح الاجتماعي بين طلاب الجامعات، وتكرار سيناريو الجنوب الآن مع دارفور، واضاف: “لن ينطلي هذا الامر علينا وايادينا ممدودة للجميع ونسعي من اجل تكوين تجمع للروابط يضم بقية ابناء السودان”. وأبدى قلقه من استمرار الدراسة في ظل الاجواء الحالية التي تشهد احتقانا وعدم إطمئنان وإمكانية ان يقع ضحايا ودعا إدارة الجامعة لتعليق الدراسة لأجل غير مسمي وحل المشاكل الموجودة.

وفي المقابل قال ممثل لجنة التضامن السودانية محمد عبد الوهاب انهم عندما وصلوا الي قسم الدروشاب وجدوا بحراسته 14 طالباً من جملة 70 معتقلاً مشيرا الي ان جهودهم ومناشدتهم  للمواطنين بالمنطقة للتدخل لضمانهم واطلاق سراحهم. ولفت الي انهم واجهوا ارهاباً من الاجهزة الامنية والشرطية الموجودة وبعد فترة سمح لهم بايداع مال ليتصرفوا فيه كامانات ولكن للاسف بعد ساعة من اختيار احد الطلاب الذي اودع المال كامانة باسمه لقضاء احتياجاتهم تم اعتقاله من قبل جهاز الامن لانهم يريدون ان يعرفوا تفاصيلنا وعلاقتنا بهم وتابع (نحن لجنة سودانية تضم كل اطياف السودانيين ولن نتهاون في الوقوف مع اي جهة تتعرض للظلم والانتهاكات) وقال عبد الوهاب ان المحتجزين بحراسة الدروشاب لم يكونوا في الجامعة اصلا وتم اعتقالهم من منزلهم بالحي المجاور للجامعة والملابس التي اعتقلوا بها هي ملابس منزلية ولم يذهبوا يومها للجامعة مطلقاً. واوضح ان اعداد المعتقلين تتراوح ما بين 70-100 معتقلاً خلال تلك الاحداث.